الرئيسيةمع الوزراء

تفقد عدد من منشآت الطاقة والمعادن بجهة العيون

العيون:استثمار

 

تفقد وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة عزيز الرباح أمس الثلاثاء عددا من منشآت الطاقة والمعادن بجهة العيون الساقية الحمراء .

وهكذا قام بزيارة محطة نور العيون (1) للطاقة الشمسية بجماعة الدشيرة القروية ، ومركب الفوسفاط بالجماعة القروية لبوكراع، بالإضافة الى معمل تحويل الفوسفاط ومحطة الطاقة الريحية ببلدية المرسى ، والمحطة الحرارية للعيون.

فبخصوص محطة نور العيون (1)، التي تم انجازها على مساحة تقدر ب 1580 هكتار بالجماعة الترابية الدشيرة باقليم العيون، باعتماد مالي يفوق مليار و 300 مليون درهم، فتصل قدرتها الانتاجية الاجمالية 80 مغاوات .

ووفقا لدراسة حول انعكاس هذا المشروع على المستوى البيئي والاجتماعي فان اختيار موقع هذا المركب الشمسي على مستوى العيون يرتبط أساسا بمدى قوة اشعة الشمس بهذه الجهة، والتي يصل معدلها السنوي ما بين 2100 و 2250 كيلو واط في كل متر مربع.

اما المحطة الريحية لفم الواد، التي تطلب انجازها مبلغ اجمالي يصل الى 800 مليون درهم، والتي بدأ انتاج الطاقة بها منذ سنة 2013 ، فتصل قدرتها الكهربائية الإجمالية الى 50 مغاوات.

وفيما يتعلق بالمحطة الحرارية للعيون ، التي انطلقت اشغالها منذ سنة 2017 ، بعد التوسعة الجديدة، بكلفة مالية بلغت 860 مليون درهم، فتصل قدرتها المركبة الى 72 ميغاوات.

ويستجيب هذا المشروع، الذي يمكن، الى جانب المحطة الحراية القديمة ( 21 ميغاوات)، من تغطية حاجيات جهة العيون الساقية الحمراء من الطاقة الكهربائية، الى جميع المعايير الدولية في حفظ البيئة ، ويتوفر على مركز لمعالجة النفايات الصناعية السائلة ومعالجة المياه العادمة بحيث تستعمل المياه المعالجة في الاستعمال الذاتي للمحطة ( السقي).

وابرز السيد الرباح ان هذه الزيارة مكنت من الوقوف على المشاريع الضخمة في قطاع الطاقة والمعادن التي تشهدها جهة العيون الساقية الحمراء، وعلى الاستثمارات المهمة التي تستجيب للحاجيات الطاقية، مشيرا الى التغطية الكافية لجميع القطاعات الصناعية منها والصيد البحري والفلاحية، والمعدنية بالاضافة الى التوسع العمراني والتمدن الذي تعرفه مدن هذه الجهة.

وقال السيد الرباح ان جهة العيون الساقية الحمراء اصبحت تفرض نفسها على الصعيد الوطني والدولي بفضل المشاريع التنموية الكبرى والمهيكلة التي اطلقها صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، مبرزا أن مشاريع الطاقة المتجددة المنجزة منها، والتي هي في طور الانجاز، ستجعل من هذه المنطقة مركزا للطاقة النظيفة ، وذلك بفضل إمكاناتها الهائلة في مجالات الرياح والطاقة الشمسية.

وذكر بالاستثمارات الضخمة لقطاع الفوسفاط الذي بلغ 20 مليار درهم ، والتي تشمل التصنيع الجديد للفوسفاط واللوجستيك، بما فيها الميناء والتخزين مشيرا الى ان حوالي 3 ملايير درهم يتم توجيهها للتنمية المستدامة.

واشار السيد الرباح ان احوالي 60 شركة محلية تشتغل في الاقتصاد المعدني بالمنطقة وتستفيد من هذه الدينامية التي تعرفها الجهة، وان مابين 60 الى 80 في المائة من ابناء المنطقة يشتغلون في هذه المشاريع، من عمال ومهندسين وتقنيين ومسؤولين اقسام ومراقبين

وكان السيد الرباح قد زار امس الاثنين محطة الطاقة الريحية بطرفاية، التي تم انجازها باستثمار بلغ 5 ملايير درهم، على مساحة تقدر ب 728 هكتار ، وتصل طاقتها الانتاجية الى 1084 جيغاوات في السنة، ومركز التحويل 225/400 بالجماعة القروية الحكونية، الذي أنشئ على مساحة اجمالية تصل الى 12 هكتار بكلفة مالية بلغت 529 مليون درهم.

ويضم هذا المشروع الذي يهدف الى تزويد الاقاليم الجنوبية بالطاقة الكهربائية ومسايرة الطلب المتزايد على الطاقة وتصريف الطاقات الكهربائية المنتجة بالمنطقة، مركزين من جهد 400 و 225 كيلوفولط ، ومباني للتحكم والمراقبة والاتصالات السلكية واللاسلكية ومحولات من 2x 450 ميغافولت امبير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى