فن ومنوعات

محكمة أثبتت نسب رجل لخوليو إيغليسياس

في قصة تبدو وكأنها سيناريو من فيلم سينمائي، نجح رجل تجاوز الأربعين من عمره، في إثبات نسبه للمغني الإسباني المخضرم خوليو إيغليسياس.
وقضت محكمة إسبانية، أمس الأربعاء، بأن خوليو إيغليسياس هو “الأب البيولوجي” لخافيير سانشيس سانتوس، البالغ من العمر 43 عاما، والذي تؤكد والدته أنها أقامت علاقة مع المغني.
وولد سانتوس عام 1976 لراقصة برتغالية تدعى ماريا إديت سانتوس والتي تقول إنها ارتبطت بعلاقة عابرة مع إيغليسياس في يوليو 1975، لافتة إلى أنها استمرت أسبوعا، وبعدها بـ9 أشهر رزقت بابنها.
ويمثل القرار نصرا لسانتوس، إذ سبق وأن رفضت المحكمة العليا الإسبانية طلبه الأول للإقرار بنسبه إلى المغني، عام 1999.
ولطالما رفض إيغليسياس، الذي يعد واحدا من أكثر المغنيين اللاتينيين شهرة حول العالم، الخضوع لفحص حمض نووي، كما لم يكن موجودا في المحاكمة.
وبلغت مبيعات أعمال إيغليسياس (75 عاما) أكثر من 300 مليون نسخة لأغنيات قدمها بلغات متعددة، بلغ عددها 14 لغة، مما يجعله أكثر المغنيين اللاتينيين مبيعا على الإطلاق.
وتحول إيغليسياس إلى الغناء بعد تعرضه لحادث سيارة عام 1963 أنهى مسيرته الكروية، وهو والد المغني الإسباني الشهير إنريكي إيغليسياس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى