أخباراقتصاد

الحكومة أمام خيار تأمين (هيدجين)

 


أفادت مصادر مطلعة أن الحكومة تتجه نحو العودة إلى نظام التأمين المعروف بـ (هيدجين)، بعدما ظل الأمر حبيس نقاش حول السيناريوهات الممكنة لمواجهة تقلبات أسعار المحروقات دوليا، استعدادا لأسوأ السيناريوهات في الأسواق العالمية.
وأضاف المصدر، أن القرار حملته المذكرة الإطار لرئيس الحكومة بشأن الإعداد لمشروع القانون المالية 2020 ،والتي أوضحت أن تحملات المقاصة ستصل خلال السنة المقبلة إلى 6.13 مليار درهم في إطار مواصلة دعم القدرة الشرائية للمواطنين، لكن رئيس الحكومة أشار أيضا، إلى مسألة هامة تتعلق بـ“اعتماد نظام للتأمين ضد الارتفاع الكبير للأسعار، وهو الأمر الذي يبقى مطروحا بقوة فيما يتعلق بالبترول والغاز في ظل صراعات دولية قد تجعل الاقتصاد الوطني في مواجهة أزمة حقيقية.
وذكر المصدر ذاته أنها ليست المرة الأولى التي تقرر فيها الحكومة اللجوء إلى نظام الهيدجينغ. فبمناسبة تطبيق ”المقايسة“ على أسعار المحروقات سنة 2013  سارعت الحكومة إلى التوقيع على عقود مع مجموعة من البنوك لتوفير هذه الخدمة التي طرحت أسئلة كبيرة حول نجاعتها ومدى ارتباطها بدراسات دقيقة حول تقلبات الاسواق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى