أخبار

الذكرى 66 لاستشهاد البطل علال بن عبد الله

يخلد الشعب المغربي، وفي مقدمته أسرة الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير، اليوم الأربعاء، الذكرى ال66 لاستشهاد البطل علال بن عبد الله، وهو من صفوة الشهداء الأبرار الذين برهنوا، بنضالهم وافتدائهم بالروح وبالدم، عن سمو الروح الوطنية والمقاصد النبيلة للاستماتة والتفاني في حب الوطن والدفاع عن مقدساته. ويستحضر المغاربة، بهذه المناسبة، مدى الحس الوطني والوعي النضالي الذي عبر عنه الشهيد علال بن عبد الله بن البشير الزروالي، الذي وهب روحه دفاعا عن مقدسات الوطن وثوابته، عندما امتدت أيادي المستعمر الغاشمة، في 20 غشت 1953، إلى رمز السيادة الوطنية، وبطل التحرير والاستقلال، جلالة المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه، وأقدمت على نفيه هو والأسرة الملكية الشريفة.
ولعل تخليد هذه الذكرى، التي شكلت حدثا مفصليا في مسار الكفاح الوطني، واستحضارا لمعاني التضحية التي أبان عليها الشهيد علال بن عبد الله، لمن شأنه أن يلهم الجيل الصاعد قيم ملحمة الاستقلال والوحدة، وينور أذهانهم بالروح الوطنية الخالصة واستلهام معانيها السامية ودلالاتها العميقة في مسيرات الحاضر والمستقبل.
لقد كانت سلطات الاستعمار الفرنسي تتوهم أنه بتفكيك العروة الوثقى بين الملك وشعبه، ستخمد جذوة الروح الوطنية والمقاومة، لكن التحام المغاربة الوثيق وترابطهم المتين قمة وقاعدة، كان القوة الضاربة والصخرة الصلبة التي تحطمت عليها مؤامرة المستعمر، والتي أفشلت مخططاته التي كانت تهدف إلى طمس هوية المغرب والنيل من سيادته وكرامته. لم يكن لمؤامرة ومخططات الاحتلال إلا أن تقوي وتعزز صفوف الفدائيين، وتؤجج روح الثورة المباركة في صفوف الشعب المغربي الأبي، وأصبح يوم 20 غشت من كل سنة رمزا للآصرة المتينة التي تربط العرش بالشعب في مسيرات وملاحم المغرب المتجددة، باعتباره محطة بارزة ومنعطفا حاسما في مسيرة التحرير والوحدة. وهكذا، بادر هذا الوطني الغيور والمقاوم الجسور بما أوتي من إقدام وشجاعة وجرأة، وما تزود به من روح نضالية مع رفاق دربه من الوطنيين ومن التجار والحرفيين بمدينة الرباط، إلى القيام بعمل بطولي سيظل خالدا في سجل تاريخ الكفاح الوطني الطافح بالأمجاد والبطولات، حيث تصدى يوم الجمعة 11 شتنبر 1953 لموكب صنيعة الاستعمار “ابن عرفة” الذي كان متوجها صوب مسجد أهل فاس لأداء صلاة الجمعة، ليبرهن بهذه الخطوة المقدامة عن قمة الشعور الوطني ومدى تمسك المغاربة بملكهم الشرعي، وموقفهم الرافض بنفي رمز سيادة الأمة جلالة المغفور له محمد الخامس، طيب الله ثراه، وأسرته الملكية الشريفة.
انطلق الشهيد علال بن عبد الله بسيارة من نوع “فورد” رمادية اللون بسرعة في اتجاه موكب ابن عرفة وبيده سلاح أبيض لطعنه به. غير أن ضابطا استعماريا ارتمى عليه معترضا سبيله، وفي نفس اللحظة، أطلق مجموعة من رجال البوليس السري كانوا متواجدين بنفس المكان، النار على الشهيد علال بن عبد الله حيث سقط على الأرض مصابا بثماني رصاصات.
فجسد بعمليته الاستشهادية، مواقف النضال الوطني في مواجهة الاحتلال الأجنبي، وأوج التضحية الوطنية باسترخاص النفس والنفيس وافتداء الروح التي هي أعز ما عند الإنسان في سبيل المقدسات الدينية والثوابت الوطنية. وقد تلقى المغاربة كافة أصداء هذه العملية الفدائية الجريئة بارتياح كبير إذ ألهبت الحماس الوطني وأججت روح المقاومة لتتوالى فصولها عبر عمليات نضالية رائدة لمنظمات وتشكيلات وخلايا الفداء.
وكان لهذه العملية الاستشهادية البطولية والجريئة للشهيد علال بن عبد الله أثرها البالغ في زعزعة كيان الاستعمار، حيث اندلعت على إثرها المقاومة المغربية وتوالت فصولها وأطوارها من خلال عمليات نضالية رائدة، بمباركة من الملك المجاهد الذي كان يؤمن بحتمية انتصار الثورة المباركة للملك والشعب على الظلم والطغيان.
واستمرت العمليات الفدائية، وانطلقت عمليات جيش التحرير بشمال المملكة في فاتح أكتوبر 1955، وتكاثفت وتكاملت هذه الطلائع من خلايا المقاومين والمناضلين في خوض غمار المواجهة والكفاح الوطني من أجل عودة الشرعية، وتكلل النضال بانتصار إرادة الأمة المغربية وعودة ملكها الشرعي وأسرته إلى أرض الوطن، حاملا لواء الحرية والاستقلال، وداعيا إلى مواصلة الجهاد الأصغر بالجهاد الأكبر من أجل بناء المغرب الحديث.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى