جهات

الخميسات: برلماني كاد يحول موسم ٱيت يدين إلى حرب أهلية


استثمار: حميد محدوت
كاد “برلماني” يحول موسم مولاي عبد القادر الجيلالي بجماعة ٱيت يدين الذي اختتم في نهاية الأسبوع الماضي إلى حرب أهلية في المنطقة، عندما اعترض فرسان إحدى السربات، ومنعهم من إعادة الطلقة الضائعة للمرة الثانية على التوالي، وأمرهم بالرجوع إلى الصف الأخير أو مغادرة الحلبة، الأمر الذي لم يستسغه الفرسان المعنيون وأنصار هذه السربة وأهاليهم..
وأكد شهود من عين المكان أن حسابات سياسية دخلت على الخط، وساد الغضب والسخط في صفوف سكان ٱيت الحاج، وكادت حلبة التبوريدة تتحول إلى ساحة للاقتتال بين أنصار هذه الجهة وتلك، ورفعت مطالب بضرورة التعامل مع جميع سربات الخيل بدون تمييز أو انحياز، ولا يحق لأي شخص كيف ما علا شأنه أن يتدخل في أمر الترتيب والتناوب، من خلال توزيع البارود على بعض السربات مجانا، وحرمان البعض الٱخر، لا لشيء سوى لأنهم ليسوا من اتباع “البرلماني المعلوم”…
وأضافت المصادر ذاتها في اتصال مع موقع “استثمار” أنه لولا لطف الله، وتدخل قائد جماعة ٱيت يدين لإصلاح ذات البين، لحدث ما لا يحمد عقباه…
للإشارة، فإن إقليم الخميسات يشهد هذه الأيام تنظيم مواسم التبوريدة في عدد من الجماعات المحلية، والتي تستغل بالأساس لأغراض سياسية وانتخابية، أمام أعين السلطات الإقليمية والمحلية التي تكتفي بالتفرج، ولا تحرك ساكنا…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى