أخبار

إيرباص توسع آفاق صناعة الطيران في المغرب

 

تعكس تحرّكات عمالقة صناعة الطيران أن المغرب سيتحوّل لساحة منافسة قوية في السنوات المقبلة بين شركتيْ إيرباص الأوروبية وبوينغ الأميركية.وأكدت إيرباص، خلال حدث أقيم هذا الأسبوع في مدينة الدار البيضاء، أنها تسعى إلى توسيع آفاق صناعة الطيران في المغرب بشكل أكبر.

وشكّلت الفعالية التي نظمتها المجموعة الأوروبية فرصة لتسليط الضوء على الأسواق ومختلف الحلول المقترحة في مجال الطيران التجاري والدفاع والفضاء لإرضاء المطوّرة من إيرباص شرائح متنوعة من الزبائن حول العالم.

واعتبر رئيس إيرباص لمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط ميكائيل هواري أنه بفضل الموقع المتميز، الذي باتت تحتله الصناعة المغربية في مجال الطيران، فإن آفاق هذا المجال سوف تنمو باطّراد.ونسبت وكالة المغرب العربي للأنباء لهواري قوله “منذ أكثر من نصف قرن كانت إيرباص شريكا صناعيا مهما للمغرب وذلك بفضل فرعها ستيليا أيروسبيس”.وأشار إلى أن استثمارات المجموعة بلغت 60 مليون دولار في ظرف ثلاث سنوات فقط، وهو ما سمح لها بتقوية وجودها الصناعي المحلي.وأوضح أن إيرباص، التي كانت من أول المبادرين لإطلاق المنظومة الفضائية، تدعم الآلاف من الوظائف المؤهلة في المغرب، وتلتزم بفعالية مع القطاع الصناعي، وتوفر عائدات تصدير مهمة للصناعة المحلية وللاقتصاد .

ويرى خبراء في القطاع أن اختيار إيرباص للمغرب كشريك استراتيجي من خلال إنشاء هذه المنظومة الصناعية، يمثّل نقلة كبيرة غير مسبوقة وأكثر أهمية لمستقبل هذا القطاع الحيوي.وفي العام الماضي، وسّعت إيرباص هيليكوبتر وهيلكونيا شراكتهما مع إنشاء مركز صيانة جديد في مدينة مراكش لطائرات الهليكوبتر صنف أتس 125 وأتش 135 العاملة في غرب أفريقيا.وتشير بيانات المجموعة الأوروبية، التي توظف أكثر من 134 ألف شخص حول العالم، إلى أن مبيعاتها بلغت بنهاية العام الماضي نحو 70.3 مليار دولار.وتحتل إيرباص مركز الصدارة في مجال طائرات المهام والتزوّد بالوقود أثناء الطيران والقتال والنقل، كما أنها رائدة في صناعة الفضاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى