أخبار

الوالي يتدخل للحد من الهدر السياسي لجماعة الرباط

بعد عدة تأجيلات للدورة العادية لجماعة الرباط بقيادة حزب العدالة والتنمية، وتأخر المصادقة على مشروع ميزانية السنة المالية 2020، بسبب الصراعات والخلافات السياسية الدائرة بين مكونات المجلس الذي تأرجح بين المد والجزر، مما جعل والي الرباط محمد يعقوبي، يتدخل للحد من هدر الزمن السياسي، وسوء التسيير والتدبير، الذي طبع مرحلة محمد صديقي عمدة مدينة الرباط.وهي المرة الثانية التي تُعد فيها الولاية مشروع ميزانية جماعة الرباط منذ تولي “البيجيدي” تسييرها.

وكان مجلس العاصمة قد دعا إلى عقد دورة استثنائية ثانية، أمس الجمعة 6 دجنبر، تتضمن نقطاً من بينها دراسة ومناقشة ميزانية المدينة لسنة 2020، قبل أن يتدخل والي الرباط ويُعدل جدول الأعمال بحذف هذه النقطة، بعدما اعتبر أن المكتب المسير لم يحترم المقتضيات القانونية الخاصة باعتماد الميزانية.

وصادقت الدورة الاستثنائية التي ترأسها محمد صديقي، رئيس المجلس، يوم الجمعة، بحضور ممثل السلطة المحلية رشيد الكروج على خمس نقاط، من بينها نزع ملكية العقارات اللازمة لتوسيع شارع أزيلال، وتفويت قطعة أرضية بقطاع 13 بحي الرياض لفائدة الهيئة العربية للطيران المدني قصد بناء مقر جديد لها.

وكانت فدرالية اليسار الديمقراطي بمجلس الجماعة قد عارضت هذا التفويت، مشيرةً إلى أن القطعة الأرضية المعنية يجب استغلالها لبناء المرافق العمومية الضرورية للسكان عوض تفويتها للهيئة، وقد انتقد عدد من مستشاري “البيجيدي” هذا التفويت أيضا خلال الدورة الاستثنائية اليوم الجمعة، لكنهم في الأخير اختاروا التصويت لصالحها.

وصادق المجلس خلال هذه الدورة الاستثنائية أيضاً على نقطةً سيتم بموجبها إحداث شركة التنمية المحلية لتدبير مجمع التسويق للمنتجات الفلاحية والغذائية، إضافة إلى اتفاقية شراكة خاصة باستعمال المياه العادمة المعالجة لسقي المساحات الخضراء في المدينة.كما وافق اعضاء المجلس أيضاً على ملحق للاتفاقية الإطار الخاصة بتمويل قرض من صندوق التجهيز الجماعي، تضم مقتضيات تُتيح لوزارة الداخلية الاقتطاع المباشر من حصة المدينة من الضريبة على القيمة المضافة لتسديد أقساط قرض استفادت منه المدينة سابقاً.

جانبهم، استغل مستشارو فدرالية اليسار الديمقراطي هذه الدورة، وقدموا إحاطة تتعلق خروقات التعمير التي سبق أن رصدوها في المدينة، إضافة إلى خروقات تعرفها أشغال الترميم التي تجري في المدينة القديمة في إطار مشروع “الرباط عاصمة الأنوار”.وكان مشروع ميزانية الرباط لسنة 2020 الذي أعده المكتب المسير للمجلس يتوقع تحقيق مداخيل بحوالي 927 مليون درهم، أما الاقتطاع المباشر الذي سيشمل حصة الجماعة من الضريبة على القيمة المضافة فسيناهز 52 مليون درهم، ما يمثل حوالي نصف حصتها الجماعة من هذه الضريبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى