مقاولات

تخفيف الحجر الصحي يعيد الروح للعاصمة الرباط رغم مرارة تواجدها في المنطقة 2

على الرغم من أن مرارة عدم التواجد في المنطقة 1 من تخفيف القيود كانت واضحة على وجوه العديد من المواطنين بالرباط، إلا أن الحياة عادت بشكل تدريجي إلى طبيعتها بالعاصمة من خلال عودة العديد من المؤسسات والقطاعات صباح اليوم الخميس إلى إستئناف عملها.

وفي هذا الصدد، أكد موظف سامي بإحدى الإدارات العمومية في إتصال هاتفي مع الموقع، أن يوم الخميس عرف حركة إستثنائية بشوارع العاصمة من قبيل شارع محمد الخامس، الحسن الثاني، علال بنعبد الله وغيرها من الشوارع، رغم قيد الحصول على الرخصة الإستثنائية الذي لازال يجثم على أنفاس المواطنين، لكن يضيف المصدر ذاته، بدأت الحياة تستعيد نشاطهاولو بشكل تدريجي من خلال افتتاح مقاه ومطاعم توفر خدمة “الطلبيات الجاهزة”، فضلا عن متاجر القرب التي تستأنف نشاطها، مشيرا إلى أن هذه الأمور، التي تبدو عادية في ظاهرها، تحمل بريق أمل وبصيصا من النور في آخر النفق. وأضاف “آمل أن نتغلب على هذه الجائحة في أقرب الآجال”.

من جانبها ، تأسفت مسؤولة في وكالة بنكية عن تمديد الحجر الصحي لمدة شهر، نظرا لإنعكاسه السلبي والنفسي على الأطفال، مبرزة معاناتهم اليومية وسط شقة مساحتها مائة متر وحبسهم خلف الجدران لعدة شهور دون حلول بديلة، ستكون لها إنعكاسات نفسية واعراض جانبية وخيمة عليهم خلال الايام القادمة، وهو ما أكدته عدة دراسات “ كون هذا الوضع سيكون له تأثير نفسي كبير على أطفالنا المحرومين من عدد من الأنشطة التي تسمح لهم، في الأيام العادية، بالابتهاج والترويح عن النفس”.

زر الذهاب إلى الأعلى