أخبار

انتخاب المغرب في اللجنة التوجيهي للتحالف العالمي للمباني والتشييد (GABC)

شاركت وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة في الجمع العام للتحالف العالمي للمباني والتشييد (GABC) المنظم من طرف كل من أمانة التحالف المتمثلة في برنامج الأمم المتحدة للبيئة ووزارة الانتقال الإيكولوجي (فرنسا) ووكالة البيئة وإدارة الطاقة (ADEME) ، وذلك على هامش المؤتمر الوزاري للاتحاد الأوروبي الخاص بالإسكان والبناء الذي انعقد في الفترة من 7 إلى 9 مارس 2022 في نيس ، بفرنسا.

وشهدت هذه الجمعية انتخاب لجنتها التوجيهية للفترة 2022-2024 حيث أعيد انتخاب المملكة المغربية ممثلة بوزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة (MATNUHPV) عضواً في هذه اللجنة التوجيهية الجديدة في فئة الحكومات، بجانب أربعة أعضاء آخرين، وهم الإمارات العربية المتحدة وسويسرا وكندا وفرنسا.

في هذا الإطار، شاركت وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة في الجلسة الافتتاحية لهذا الجمع المنعقدة يوم الاثنين 7 مارس 2022 ، نوهت فيها على الحصيلة الإيجابية للتحالف ودعت أعضاءه إلى تعزيز جهودهم لتسريع النشاط المناخي من أجل ضمان انتقال قطاع البناء إلى قطاع منخفض الكربون.

كما شاركت الوزارة، يوم 9 مارس 2022، عن بعد، في الجزء الرفيع المستوى لهذا الجمع في موضوع “المباني المنخفضة الكربون والمرنة: تسريع التحول العالمي” مؤكدة على خصائص منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من حيث التحضر المتسارع والتعرض لتأثيرات تغير المناخ . كما سلطت الضوء على الإصلاحات المتتالية والبرامج والخطط الوطنية الطموحة التي تقوم بها المملكة تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده، لجعل التنمية المستدامة مشروعاً حقيقياً للمجتمع. ويتجلى ذلك في النموذج التنموي الجديد الذي أُعد في إطار مقاربة شاملة وقائمة على المشاركة ليشكل طموحاً وطنياً جديداً في أفق عام 2035 والذي يجعل من قدرة المجالات على الصمود والاستدامة وكذا الحصول على “بيئة معيشية” لائقة ومستدامة، تحدياً أساسياً.

وقد شددت الوزارة أيضاً على أهمية مشاركة جميع المتدخلين في قطاع البناء وتعزيز الشراكات على المستويات المحلية والإقليمية والدولية من أجل اتخاذ إجراءات مشتركة وناجحة في مجال المناخ.

 

 

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى