أخبار

انتخاب منير ليموري رئيسا جديدا للجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات وأغلالو نائبة أولى له

جرى اليوم السبت بمراكش انتخاب عمدة مدينة طنجة السيد منير ليموري رئيسا جديدا للجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات خلفا للرئيس السابق محمد بودرة وذلك بمناسبة انعقاد الجمع العام العادي لهذه الجمعية.

وحسم التوافق اختيار السيد ليموري رئيسا جديدا للجمعية، التي تمثل حوالي 1503 رئيس جماعة على المستوى الوطني حيث كان عمدة مدينة طنجة المرشح الوحيد وجرى اختياره بالإجماع إثر حصوله على دعم المؤتمرين من مختلف الأحزاب.

وفي كلمة بالمناسبة أعرب السيد ليموري عن اعتزازه بالثقة التي وضعها فيه رؤساء الجماعات بالمغرب مشيرا إلىى أن أولوياته خلال المرحلة المقبلة ستكون هي تعزيز موقع الجمعية كمخاطب أساسي للحكومة والبرلمان بخصوص قضايا الشأن المحلي.

وجدد التأكيد على ضرورة العمل على التعاون والتكامل بين مختلف جماعات المملكة والاضطلاع كما ينبغي بدور مهم في مجال الدبلوماسية الموازية.

وشغل  السيد ليموري المزداد بطنجة سنة 1974، منصب الكاتب الإقليمي لحزب الأصالة والمعاصرة بعمالة طنجة أصيلة، وانتخب رئيسا للمجلس الجماعي لطنجة في 22 شتنبر 2021، كما سبق له أن شغل عضوية مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، وعضوية الغرفة الجهوية للصناعة التقليدية، قبل أن ينتخب رئيسا لها إثر الانتخابات المهنية في 17 غشت 2021.

والسيد منير ليموري رجل أعمال وعضو في الاتحاد العام لمقاولات المغرب، وفي مجلس إدارة الاتحاد العربي للصناعات الجلدية.

من جانبها إعتبرت أسماء اغلالو إختيارها لمنصب نائب اول لرئيس الجمعية إعتراف صريح لجهود المرأة المغربية عامة بالنظر للحضور اللافت للنساء في انتخاب عدد غير مسبوق منهن على رأس عدد من الجماعات خلال الاستحقاقات الاخيرة.

وقد تمكنت أسماء اغلالو ان تظفر بعمودية مدينة الرباط لأول مرة مما جعل هذه الاستحقاقات محطة أساسية لتكريس دور هن في صنع القرار المحلي وفرصة لضخ دماء جديدة في دواليب العمل الجماعي  وكذا تعزيز الثقة في قدرتهن على التجاوب أكثر مع تطلعات الساكنة.

وبالرجوع إلى اختيار أسماء اغلالو لمنصب نائب اول لرئيس للجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات
بعدما كانت هذه المناصب حكرا على الرجال في وقت سابق، يمثل طفرة نوعية في تدبير الشأن المحلي بالمغرب ومكسبا ديمقراطيا حقيقيا سيسهم حتما في النهوض بالتمثيلية النسائية في المشهد السياسي الوطني.

وقد راكمت اغلالو تكوينا أكاديميا في مجال الاقتصاد إذ حصلت على الدكتوراه في مجال الاقتصاد بإحدى الجامعات الفرنسية وعملت كصحافية في منابر إعلامية وطنية ودولية وكانت قد بدأت مسارها في عالم السياسة وعمرها 15 عاما قبل أن يتوج مسارها السياسي كاول إمرأة عمدة للعاصمة الرباط وبعد ذلك تم إختيارها عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، ومن ثمة تم إختيارها بالاجماع نائبة أولى لرئيس الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات اليوم السبت بمراكش.

 

زر الذهاب إلى الأعلى