أخبار

مجلس جهة فاس- مكناس يطلق اللقاءات التشاورية لإعداد برنامج التنمية الجهوية 2022-2027

افتتح مجلس جهة فاس- مكناس امس الخميس بتازة أولى المحطات اللقاءات الاقليمية التشاورية بشأن إعداد “برنامج التنمية الجهوية”2022-2027 .

وأكد عامل إقليم تازة مصطفى المعزة في كلمة خلال هذا اللقاء، الذي ترأسه رئيس مجلس جهة فاس -مكناس، عبد الواحد الانصاري وحضره المنتخبون ورؤساء وممثلو الهيئات المنتخبة ورؤساء المصالح الخارجية، أن المنهجية المتبعة من طرف مجلس الجهة، تعد تمرينا ديموقراطيا وفرصة حقيقية أمام جميع الفاعلين للتعرف عن قرب عن الإمكانيات والمؤهلات التي تزخر بها الجهة بهدف التفكير بشكل جماعي والتشاور والتواصل مع جميع المتدخلين لإنجاز برنامج تنموي جهوي طموح يستجيب لتطلعات المواطنين، ويساهم في تحسين جاذبية المجال الترابي للجهة وفي تقوية تنافسيته الاقتصادية.

ودعا في هذا الاطار إلى اعتماد برنامج يقوم على بلورة مشاريع وبرامج قابلة للإنجاز تصب في اتجاه مواكبة المشاريع المهيكلة بالجهة على أساس الالتقائية والوقع المباشر والفاعلية والنجاعة.

من جانبه، أبرز رئيس مجلس جهة فاس مكناس أن الهدف من هذه اللقاءات هو إعداد وثيقة تروم البحث عن التوازنات المجالية واستثمار الذكاء الترابي، مع الاستفادة مما يميز الجهة من غنى وتنوع.

ودعا إلى التحلي بالنجاعة المطلوبة في اقتراح المشاريع ذات الأولوية والتي تركز على رؤية استراتيجية تهدف إلى تثمين أمثل لفرص ومؤهلات وإمكانات الجهة من أجل النهوض بها اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا والمحافظة على البيئة، وتحقيق التنمية المستدامة المنشودة.

وذكر الانصاري في تصريح إعلامي بأن هذا اللقاء يشكل مناسبة للتبادل والتواصل مع مختلف الفاعلين الى جانب تقديم حصيلة عمل مجلس الجهة على المستوى التنموي.

وقال في هذا الصدد إنه سيتم خلال الاعداد للبرنامج التنموي الجهوي 2022-2027 اعتماد مقاربة تشاركية تستند على التواصل وتجميع مختلف آراء المتدخلين ومقترحاتهم بغرض العمل على الاستجابة لتطلعات وطموحات الساكنة المحلية.

وتميز هذا اللقاء بتقديم عرض حول المؤشرات الاقتصادية والاجتماعية للجهة والحصيلة، أعقبه نقاش أجمع فيه المتدخلون على التنويه بالمقاربة المعتمدة لإعداد “برنامج التنموية الجهوية”، وطرح التصورات والأولويات والحاجيات الملحة وتطلعات ساكنة إقليم تازة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية.

زر الذهاب إلى الأعلى