أخبار

المجلس الإداري يناقش مؤشرات أداء الوكالة الحضرية الصخيرات تمارة على عدة مستويات ويصادق على ميزانيات 2019-2020-2021

بعد توقف دام سنتين بسبب تفشي وباء كوفيد 19 شكل انعقاد الدورة السابعة للمجلس الإداري للوكالة الحضرية للصخيرات – تمارة يومه الأربعاء 20 أبريل 2022 بمقر عمالة الصخيرات-تمارة، لحظة فارقة في مسار الوكالة الحضرية للصخيرات-تمارة لتقييم إنجازاتها برسم السنوات الثلاث 2019-2020-2021 والمصادقة على ميزانية 2022 وبرنامج عملها للفترة الممتدة من سنة 2022 إلى غاية 2024، حيث تم الوقوف عند المجهودات التي قامت بها هذه الوكالة الحضرية لتحسين أدائها وتسليط الضوء على التطورات الحاصلة في أساليب ووسائل تدخلها والتدابير والإجراءات التي اتخذتها لمواكبة التحولات المجالية وتجاوز الإكراهات المرصودة. ويظهر هذا جليا من خلال مؤشرات أداء الوكالة الحضرية على عدة مستويات بفضل مختلف أطرها الاكفاء:

فعلى مستوى التخطيط المجالي توجت مجهودات هذه المؤسسة ولأول مرة منذ إحداثها باستكمال ورش تغطية مجالها الترابي بتصاميم تهيئة سارية المفعول تفتح آفاق تنموية واعدة من خلال تثمين مؤهلاته والرفع من قدراته الاستقطابية وتعزيز وتنويع العرض الترابي للاستثمار وفي إطار دعم القدرات الذاتية للمجالات لمواجهة التحديات تم إعطاء الانطلاقة لإعداد الدراسة المتعلقة بتدبير مخاطر الساحل، علاوة على مواكبة الأوراش الكبرى للتأهيل والتنمية العمرانية على مستوى عمالة الصخيرات-تمارة.

كما أن المواكبة الناجعة للدينامية العمرانية التي يشهدها مجال تدخل الوكالة الحضرية من خلال تدبير رخص التعمير، أفضت إلى نتائج مهمة والتي يعكسها المنحى التصاعدي الذي عرفته الثلاث سنوات الأخيرة في عدد ملفات طلبات الترخيص المعروضة على لجن الدراسة، وكذا في وتيرة دراستها وفي حجم ونوعية المشاريع التي حظيت بالرأي الموافق، حيث بلغت نسبة الموافقة على المشاريع المدروسة 82 % سنة 2021، بمبلغ استثمار مرتقب يناهز 7,7 مليار درهم أي بزيادة بنسبة 20% مقارنة بسنة 2020، منها 1,6 مليار درهم كقيمة الاستثمار المرتقب بالنسبة لمشاريع الأنشطة الاقتصادية أي بزيادة بنسبة 72% مقارنة بسنة 2020 وبنسبة 212% مقارنة بسنة 2019.

وعلى مستوى مواكبة ورش السكن الاجتماعي والبرنامج الوطني ” مدن بدون صفيح”تم تسجيل طفرة نوعية في عدد الوحدات السكنية الاجتماعية التي سيتم إنجازها من خلال المشاريع التي حظيت بالرأي الموافق سنة 2021، حيث بلغ 29400 وحدة أي بزيادة بنسبة 325% مقارنة بسنة 2020، منها 17057 وحدة سكنية اجتماعية موجهة لإعادة إسكان قاطني دور الصفيح بعمالة الصخيرات-تمارة، في إطار مشاريع مندمجة شملت مساحة بلغت 72 هكتار تضم مرافق وخدمات ومساحات خضراء.

كما تمكنت هذه المؤسسة من تحقيق ارتقائها إلى مصاف المؤسسات الرقمية بامتياز وذلك بعد رقمنة جميع المساطر والخدمات الموجهة للمرتفقين بهدف رفع تحدي مخطط المغرب الرقمي، حيث توجت مجهوذاتها بنيل الجائزة الوطنية للإدارة الإلكترونية “امتياز 2019″، وقد كان لهذه الرقمنة دور كبير في ضمان استمرارية الخدمات المقدمة من طرف هذه الوكالة الحضرية رغم ظروف الجائحة والحجر الصحي.

أما برنامج عمل هذه المؤسسة للفترة الممتدة ما بين سنة 2022 و2024 ، فيتضمن مواصلة تحيين ومراجعة الوثائق التعميرية لمواكبة التطورات العمرانية والمتطلبات التنموية وفق مقاربة مندمجة ومتجددة من أجل تطوير فضاءات عمرانية منسجمة ومستدامة وتنافسية تضمن العيش الكريم وتسهم في تحقيق الإقلاع التنموي المنشود، وكذا تجديد آليات التدبير الحضري وتبسيط المساطر لتيسير شؤون المواطنين وتحفيز الاستثمار وتحسين مناخ الأعمال وفقا لتوجهات مشروع الميثاق الجديد للاستثمار، علاوة على مواكبة برنامج إعادة إسكان قاطني دور الصفيح بعمالة الصخيرات-تمارة وتوفير إطار عيش لائق ومستدام بما يقلص الفوارق الاجتماعية والمجالية تماشيا مع أهداف الدولة الاجتماعية.

 

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى