أخبار

تعزيز مدينة تيفلت بمركب نموذجي للسلامة الطرقية على مساحة هكتار

صادق اعضاء المجلس الجماعي برئاسة عبد الصمد عرشان يومه الخميس بمقر الجماعة بالإجماع على إحداث مركب نموذجي للسلامة الطرقية بمدينة تيفلت بحضور المدير الجهوي لوكالة “نارسا” بالرباط.

وجاء ذلك اعتبارا للتوسع العمراني والسكاني لجماعة تيفلت وبرامج التنمية الحضرية التي تعرفها هذه المدينة في أفق تجويد الخدمات وتقريبها من المواطنين عموما والمرتفقين خصوصا وسعيا إلى تجويد شروط السلامة الطرقية على وجه الخصوص سواء منها المرتبطة بالبنية التحتية أو التشوير الطرقي او اعتماد التقنيات الحديثة في تدبير حركة المرور ببلدية تيفلت؛ وذلك في إطار المقاربة التشاركية والإلتقائية باعتبارهما وسيلتين هامتين في تكثيف جهود كل المتدخلين في مجال السلامة الطرقية.

وفي هذا الصدد أكد عبد الصمد عرشان، ان هذا المشروع ثمرة مجهودات كل مكونات المجلس وباقي المتدخلين من عمالة الخميسات، والوكالة الوطنية للسلامة الطرقية، بعد أن تظافرت الجهود وتمت بلورتها في صيغة مشروع إحداث مركب نموذجي السالف الذكر، للرفع من مستوى الخدمات الموجهة للمواطنين عموما ولمرتفقي المصالح التابعة للوكالة الوطنية للسلامة الطرقية والأنشطة التربوية والتحسيسية في مجال السلامة المرورية المقدمة بالمدينة تلبية الحاجيات مستعملي الطريق بصفة عامة والأطفال والتلاميذ وجمعيات المجتمع المدني بمختلف مشاربها والمهنين بصفة خاصة على اعتبار ان منهجية التعاون يتابع عرشان تبقى الوسيلة الأنجع لتطوير أداء الحكامة المحلية خدمة للصالح العام.

من جانبه أفاد المدير الجهوي للوكالة الوطنية ” نارسا” في معرض تدخله أن هذا المشروع إجتمع فيه ما تفرق في باقي المراكز الأخرى لأن هذا المركز يتوفر على مركز تفاعلي للتربية الطرقية إضافة إلى مركز لاجتياز الإمتحانات من أجل الحصول على رخصة السياقة.

وتابع المدير الجهوي ان هذا المركب سيكون له دور كبير في التكوين والتحسيس بغرض الحد من حوادث السير وجسامة الخسائر البشرية والمادية الناجمة عنها ونظرا لارتفاع نسبة الأطفال من بين ضحايا حوادث السير، بسبب عدم توفرهم على المؤهلات السلوكية والمعرفية التي تمكنهم من التفاعل السليم مع البيئة الطرقية.

ووعيا بأهمية توفير الشروط الملائمة يستطرد المتحدث ذاته لتعليم السياقة وقواعد السير في فضاءات تنسجم مع التوجيهات العامة المحددة في الاستراتيجية الوطنية للسلامة الطرقية قوامها تكوين الراشدين وتربية الأطفال على احترام قواعد المرور بمختلف الوسائل اللوجستيكية والتربوية وخاصة منها مراكز اجتياز امتحانات الحصول على رخصة السياقة والمراكز التفاعلية للتربية الطرقية التي تعد فضاءات ملائمة للتعلم والاختبار والتعامل الإيجابي مع مختلف الوضعيات المرورية.

زر الذهاب إلى الأعلى