Adds
أخبار

الحدائق العمومية ملاذ ساكنة مراكش ليلا جراء ارتفاع درجات الحرارة

إختار سكان المدينة الحمراء من الفضاءات الخضراء بمدينة مراكش ملاذا لهم مما يجعلها في ليالي الصيف حيث الحرارة المفرطة بالنهار، وجهة لكل الفئات العمرية للترويح عن النفس وقضاء أوقات ممتعة بين أحضان الطبيعة حيث النسيم العليل يسري بين أغصان الاشجار ليسهم في خفض مستوى الحرارة الى درجات تنتعش معها النفوس والأبدان التي تستعيد معها حيويتها ونشاطها.

وتعرف هذه الفضاءات كل ليلة إقبالا مكثفا من الساكنة، التي تبحث عن أماكن تمكنها من الاستمتاع برطوبة الطقس، خاصة وأن المدينة تعرف، منذ أيام، درجات حرارة مرتفعة جدا، غير مسبوقة تتجاوز أحيانا 45 درجة، والتي تحتم على الساكنة الحد من تنقلاتها في النهار خاصة فئة الأطفال وكبار السن، في انتظار غروب الشمس، للتوجه إلى المساحات الخضراء بالمدينة، والتي غالبا ما تقع بالقرب من التجمعات السكنية، باعتبارها مجالات للتخفيف من شدة الحرارة، خاصة داخل المنازل غير المجهزة بالمكيفات.

وقد اعتادت ساكنة المدينة الحمراء على مثل هذه الحرارة في فصل الصيف وخبرت التعامل معها بعدم الخروج وقت الذروة وتجنب التعرض لأشعة الشمسية الحارقة، مع شرب الماء بكميات كافية، فضلا عن قضاء أوقات في الفضاءات الخضراء التي تتوفر عليها المدينة، خاصة خلال الفترة المسائية.

وفي هذا السياق، تشهد مدينة مراكش حركية أكبر ليلا، ابتداء من وقت الغروب إلى ساعات متأخرة، عكس الأجواء في النهار التي تتميز بحركة محدودة بسبب الحرارة المفرطة التي تعرفها المنطقة، لاسيما بعد الزوال، وهو ما يجعل هذه الحدائق والساحات الخضراء أمكنة مناسبة للاستمتاع بطراوة الجو، حيث يفضل البعض تناول وجبة العشاء بهذه الفضاءات أو احتساء القهوة أو تناول كؤوس من الشاي أو بعض المأكولات الخفيفة.

زر الذهاب إلى الأعلى