Adds
أخبار

استنفاد احتياطيات أنظمة التقاعد للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي في أفق سنة 2038

أفاد التقرير السنوي التاسع حول الاستقرار المالي الصادر عن بنك المغرب والهيئة المغربية لسوق الرساميل وهيئة مراقبة التأمينات والاحتياط الاجتماعي، بأن أفق استنفاد احتياطيات أنظمة التقاعد للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي انخفض بثمان سنوات ليستقر عند سنة 2038.

وأشار التقرير إلى أنه “بالرغم من الانتعاش الاقتصادي الأسرع من الذي تم اعتماده خلال التقييم الاكتواري السابق للفرع، إلا أن مؤشرات استدامة النظام أظهرت تراجعا مقارنة بمستوى ما قبل الأزمة، ولاسيما انخفاض أفق استنفاد الاحتياطيات بثمان سنوات (2038 بدلا من 2046)”.

وأضاف المصدر ذاته أنه في ما يتعلق بمعدل تغطية التزامات النظام خلال الستين سنة المقبلة، فقد انتقل من 76.7 % إلى 64.9 %.

وبالموازاة مع ذلك أبرز التقرير أن الانتعاش الاقتصادي الوطني في سنة 2021 أثر إيجابا على أرصدة فرع المعاشات التقاعدية لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.

وبالفعل فقد بلغت كتلة الأجور الخاضعة للمساهمات 112.4 مليار درهم، بارتفاع نسبته 16.4 % مقارنة بسنة 2020 و10.2 % مقارنة بمستوى ما قبل الأزمة الصحية.

وعلى مستوى الصندوق المهني المغربي للتقاعد وبالرغم من ارتفاع المساهمات بنسبة 5.3 %، بقي الرصيد التقني عند مستواه لسنة 2020 (2.9 مليار درهم) تحت تأثير ارتفاع أكبر للتعويضات (8.5 %).

ومكن أداء التدبير المالي من تحقيق رصيد إجمالي قدره 5.7 مليار درهم، بتحسن نسبته 17.9 % مقارنة بسنة 2020.

وسيظل هذا الأخير وفقا للتقييمات الأكتوارية للنظام، يحقق فائضا في أفق التوقعات مما سيمكن الاحتياطيات من مواصلة منحاها التصاعدي.

زر الذهاب إلى الأعلى