أخبار

الدخول الجامعي يعيش حالة الإرتباك بسبب تذمر الأساذة الباحثين

يتميز الدخول الجامعي لهذه السنة وسط حالة من الترقب والارتباك وحالة من الاستياء والتذمر في صفوف الاساتذة الباحثين، بسبب تماطل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار في الاستجابة لمطالبهم المشروعة والعادلة وعلى رأسها تحسين الوضعية المادية لهذه الفئة من الموظفين والموظفات التي ظلت أجورها مجمدة لأكثر من عشرين سنة رغم الاعباء الجديدة التي أصبح يقوم بها الاستاذ الباحث على مستوى التأطير والبحث العلمي فضلا عن الادوار الاجتماعية الاخرى التي يقوم بها بحكم موقعه الاكاديمي والعلمي.

وعزا عبد العالي بنلياس أستاذ القانون الدستوري والعلوم السياسية بجامعة محمد الخامس بالرباط
هذه الحالة من الاستياء الى مماطلة الوزارة في تنفيذ ما تم الاتفاق حوله بين النقابة الوطنية للتعليم العالي والوزارة الوصية على القطاع خاصة النقطة المتعلقة بالنظام الاساسي الجديد لهيئة الاساتذة الباحثين والتي تعود لمنتصف سنة 2021 فضلا على التأجيلات المتواصلة لعقد لقاء بين الوزارة الوصية والنقابة الوطنية للتعليم العالي تحت إشراف رئيس الحكومة زاد من حالة من الاحتقان والتشكيك في جدية الوزارة لطي ملف النظام الاساسي الجديد وتحسين الوضعية المادية والاعتبارية لهيئة الاساتذة الباحثين تكون مناسبة لحجم المهام التي يقوم بها وأي محاولة آخرى للتأجيل والمماطلة سوف لن تؤدي الا الى التصعيد من طرف الاساتذة الباحثين على المستوى الوطني والجهوي والمحلي.

وتابع بنلياس أن بلاغات وبيانات المكاتب الجهوية والمحلية للنقابة الوطنية للتعليم العالي وقرار المقاطعة الذي دعت له النقابة المغربية للتعليم العالي وتنسيقية الكرامة الا مؤشر واضح على استعداد الاساتذة الباحثين وتعبئتهم لانخراط في كافة الاشكال النضالية لدفع الوزارة الى تنفيذ التزاماتها وفي مقدمتها إعادة الاعتبار للاستاذ الباحث التي عرفته وضعيته الاجتماعية تراجعا كبيرا بالمقارنة مع باقي القطاعات الاخرى.

زر الذهاب إلى الأعلى