Adds
أخبار

تحويل الماء من حوض سبو إلى حوض أبي رقراق لإنقاذ محور الرباط والبيضاء من شبح العطش

تسابق وزارة التجهيز والماء الزمن من اجل إيجاد حلول آنية لندرة المياه وضعف حقينة السدود بسبب الجفاف وشح التساقطات المطرية لذلك قامت وزارة التجهيز والماء باتخاذ مجموعة من التدابير الاستعجالية الرامية إلى ضمان التزويد بالماء الصالح للشرب بمختلف مناطق هذه الأحواض بتكلفة إجمالية تقدر بمليارين و42 مليون درهم.

وقد ترأس نزار بركة وزير التجهيز والماء الجمعة اجتماعا للجنة الوطنية المسؤولة عن تتبع حالة التزود بالماء، وذلك بغرض الوقوف على الوضعية المائية على صعيد التراب الوطني والإجراءات والتدابير المتخذة لمواجهة الإجهاد المائي.

وأفاد نزار بركة في مستهل الاجتماع بمضامين ما جاء في خطاب الملك محمد السادس بمناسبة افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الثانية من الولاية الحالية، حيث أكد على ضرورة تقوية الجهود المبذولة لوضع خارطة طريق واضحة من أجل مواجهة شح المياه، وتسريع المشاريع المبرمجة، مع تحديث البرنامج الوطني للتزود بالماء الشروب ومياه السقي 27-2020.

ووفق المصدر ذاته أنه تم خلال هذا الاجتماع إيلاء أولوية خاصة لمشروع تحويل فائض من المياه من حوض سبو إلى حوض أبي رقراق، لضمان تزويد الماء الشروب في محور الرباط-الدار البيضاء وذلك من أجل إطلاق الأشغال خلال الأيام القليلة المقبلة.

وأورد ذات المصدر أنه تم تشكيل اللجنة الوطنية المكلفة بتتبع قيادة البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب ومياه السقي من طرف رئيس الحكومة في يونيو الماضي وتتكون من مختلف القطاعات المسؤولة كما أن اللجنة التقنية تعمل تحت إشراف وزارة التجهيز والماء.

زر الذهاب إلى الأعلى