Adds
أخبار

المغرب يتطلع إلى إنجاز 1300 كلم من خطوط السكك الحديدية فائقة السرعة التي تربط طنجة بأكادير ووجدة بالرباط

يسعى المغرب جاهدا على تشجيع النقل الجماعي المتعدد الأنماط ذي القدرات الاستيعابية الكبيرة والمساهم في التنمية المستدامة هذا الخيار يجعل من الضروري تطوير النقل السككي من أجل مواكبة التطور المجالي والاقتصادي والاجتماعي للمملكة والاستجابة لتطلعات الزبناء والفاعلين الاقتصاديين عبر التوفر على شبكة فعالة وعصرية.

وفي هذا السياق قال محمد عبد الجليل، وزير النقل واللوجستيك إن “المكتب الوطني للسكك الحديدية يتوفر على مخطط شمولي لمواصلة تطوير السكك الحديدية الوطنية على المدى البعيد”.

ووفق وزير القطاع في معرض جوابه على أسئلة النواب خلال جلسة الأسئلة الشفوية امس الاثنين أن هذا المخطط يهدف إلى تغطية كافة التراب الوطني بالشبكة السككية من أجل مواكبة النمو الاقتصادي للبلاد والحاجيات المرتقبة لنقل المسافرين.

وإعتبر المتحدث ذاته هذا المخطط بالطموح بالنظر إلى حجم الشبكة المرتقبة، التي تتكون من 3800 كلم من الخطوط ذات السرعة المتوسطة، بالإضافة إلى 1300 كلم من الخطوط فائقة السرعة، التي ستربط طنجة بأكادير ووجدة بالرباط.

هذه المشاريع يستطرد محمد عبد الجليل يتمكن من ربط 43 مدينة مغربية عوض 23 مدينة حاليا وتأمين النقل السككي لـ87 في المائة من الساكنة عوض 51 في المائة حاليا كما سيتم خلق 10 مراكز جهوية للمراسلة من أجل تنظيم وتحسين التكامل مع أنماط النقل الأخرى.

وفي ما يتعلق بالجدولة الزمنية لهذا المخطط، يورد وزير النقل واللوجستيك أن ذلك مرتبط بتوفير التمويلات الضرورية، التي تقدر بـ400 مليار درهم، وهذا يستلزم إيجاد حلول مبتكرة للتمويل مبنية على الشراكة بين القطاعين العام والخاص، وإشراك الجماعات الترابية من مجالس الجهات ومجالس المدن يضيف الوزير.

 

 

.

زر الذهاب إلى الأعلى