أخبار

الحوار القطاعي.. جامعة التعليم ترفض “الإقصاء”

رفضت الجامعة الوطنية للتعليم – التوجه الديمقراطي ما اعتبرته “إقصاء” من طرف وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بعد توجيه دعوات لأربع نقابات من أجل حضور اجتماع سيعقد يوم الجمعة 24 مارس الجاري بمقر الوزارة بالرباط.

يذكر أن الجامعة تُعتبر من بين النقابات الخمسة الأكثر تمثيلية في قطاع التعليم، حيث يمكنها القانون من أن تكون ضمن أي حوار تنظمه الوزارة مع شغيلة القطاع.

وأكدت الجامعة على “حقها في الحضور لأي اجتماع يُناقش قضايا نساء ورجال التعليم”، مذكرة بحقها في “التعبير بكل حرية عن مواقفها من المخططات التي يتم تنزيلها بالقطاع، ومن مجريات الحوار القطاعي”.

وترى النقابة التعليمية أن هذا القرار “غير الديمقراطي، يترجم بالفعل ضيق صدر المسؤولين بالوزارة اتجاه المواقف المختلفة معهم”.

وجدير بالذكر أن الجامعة، شاركت في مختلف جولات الحوار التي نظمتها الوزارة مع النقابات لأكثر من سنة، لكنها رفضت التوقيع على اتفاق 14 يناير معتبرة أنه “لا يستجيب لتطلعات الشغيلة التعليمية”، على خلاف بقية النقابات التي وافقت ووقعت على هذا الاتفاق.

واعتبرت الجامعة ضمن بيان أن عدم استدعائها من طرف الوزارة “هو ضرب صارخ للقوانين المنظمة للعلاقة بين النقابات والوزارة مركزيا وجهويا ومحليا

زر الذهاب إلى الأعلى