أخبار

البنوك المغربية تتجه لإسقاط المجانية عن التحويلات البنكية الفورية

يرتقب أن تسقط البنوك المجانية عن خدمة التحويلات البنكية الفورية virement instantané ابتداء من فاتح شتنبر المقبل، أي بعد تسعة أيام من تاريخ اليوم الأربعاء، وذلك بعدما ظلت “مجانية” طيلة 3 أشهر منذ إطلاقها بشكل عملي بداية يونيو الماضي.

وراسل عبد اللطيف الجواهري، والي بنك المغرب رئيس المجموعة المهنية لبنوك المغرب بشأن انطلاق خدمة التحويلات الفورية بين البنوك عمليا، ابتداء من فاتح يونيو الماضي، فيما فرض مجانية الخدمة التي أطلقت رسميا بتنسيق بين البنك المركزي ونظام المقاصة الإلكترونية بين البنوك المغربية GSIMT، في سياق عصرنة وسائل الأداء الوطنية، وتنويع وسائط الأداء الإلكترونية.

ولم يتم التصريح من قبل البنوك أو بنك المغرب بحجم التحويلات الفورية المنجزة من قبل الزبناء خلال الفترة الماضية فيما صرح البنك المركزي أن تحديد كلفة هذه الخدمة سيتم التفكير فيه على المدى البعيد على أساس تتبع طبيعة التفاعل معها وتطورها خلال الفترة الانتقالية التي شارفت على الانتهاء،

ووفرت التحويلات البنكية الفورية التي كانت تستغرق بين 24 ساعة و48 في صيغتها العادية الوقت والتكاليف للزبناء، خصوصا من ممارسي الأنشطة التجارية، الراغبين في إنجاز معاملات بنكية سريعة تتلائم مع طبيعة نشاطهم، وتتمتع بكل ضمانات الأمان والسرعة.

وحدد بنك المغرب قيمة التحويل الفوري في 20 ألف درهم أي مليوني سنتيم خلال فترة انتقالية لمدة 3 أشهر، وبعدها سيتم تحديد سعر الخدمة المتاحة على مدى 24 ساعة، وخلال 7 أيام في الأسبوع.

ومن الناحية العملية يتم إجراء التحويل الفوري من قبل المصدر من خلال القنوات التي يوفرها له البنك بوساطة تطبيق الهاتف المحمول، أو موقع الأنترنت الخاص به أو على مستوى شبكة الفروع. ويجرى التحويل عندما يقوم المرسل بتعبئة هوية المستفيد وبيان هويته البنكية وكذا المبلغ المراد تحويله.

بعد ذلك تؤكد مؤسسة المستفيد استلام التحويل، وتضيف على الفور إلى حساب الزبون المبلغ المستلم، ثم تبلغ مؤسسة الشخص المصدر هذا الأخير على الفور بإتمام هذه العملية، علما أنه يمكن إنجاز التحويل أيضا من خلال شبابيك خدمة الزبناء في الوكالات البنكية على مدار ساعات عملها.

زر الذهاب إلى الأعلى