Adds
أخبار

مسيرة الغضب بالرباط للتنديد بالعدوان الإسرائيلي على أهالي غزة

انطلقت صباح اليوم مسيرة وطنية حاشدة لنصرة فلسطين ضد العدوان الإسرائيلي على غزة.

وبدأت المسيرة من ساحة باب الأحد في اتجاه مقر البرلمان على مستوى شارع محمد الخامس بالرباط.

وشارك آلاف المغاربة في هذه المسيرة التضامنية لدعم غزة وهم يرددون شعارات كسرت الصمت الذي يسود شارع محمد الخامس اليوم الأحد.

في مقدمة المسيرة حضرت قيادات يسارية وأخرى إسلامية إلى جانب عدد من الحقوقيين، يتوسطهم جمال الشوبكي، سفير فلسطين بالمملكة المغربية الذي قال إن ” هاته المسيرة تلبية لحاجة الشعب الفلسطيني المقهور إلى صف وصوت عربي واحد ضد العدوان الإسرائيلي”.

نبيلة منيب، الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، التي كانت حاضرة في مقدمة المسيرة قالت إن “هاته المسيرة التي يشارك فيها الشعب المغربي من كل جهات المملكة، هي من أجل التنديد بالعدوان الإسرائيلي على إخواننا في غزة”.

وأضافت منيب، في تصريح إعلامي أن “القوات الإسرائيلية المحتلة تقوم بقتل المئات من الأطفال والشهداء، وتدمير شامل لمنازل المدنيين، مع منع دخول المساعدات وقطع الماء والكهرباء”.

وأوردت القيادية اليسارية أن “القوات الإسرائيلية تقيم حصارا غير مسبوق على الإخوة الفلسطينيين”مبينة أن “مسيرة الشعب المغربي تأكيد على موقفه المتضامن بدون شروط مع القضية الفلسطينية العادلة”.

وأشارت الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد إلى أن “المنتظم الدولي عليه أن يتحمل كامل المسؤولية في وقف الحرب على قطاع غزة وضمان حقوق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس”.

ودعت منيب من سمته “المنتظم الدولي المتواطئ مع الاحتلال” إلى “استحضار ضميره، ووقف ممارساته المفضوحة في وقف الإعانات إلى شعب غزة”.

وفي الأخير وجهت المتحدثة ذاتها دعوة إلى “الدولة المغربية من أجل وقف مسلسل التطبيع مع إسرائيل وإغلاق مكتب الاتصال الذي يشرف عليه ديفيد غوفرين، مع إعادة الأخير من حيث أتى”، قائلة إن “الشعب المغربي أكد هاته الدعوة في مسيرة اليوم”.

زر الذهاب إلى الأعلى