أخبار

الصحراء المغربية.. المغرب يشيد بتبني مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة القرار 2703

أشادت المملكة المغربية بتبني مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أمس الاثنين القرار 2703 المتعلق بقضية الصحراء المغربية، والذي يأتي “في سياق يتسم باستمرار الدينامية الإيجابية التي يشهدها الملف، تحت القيادة المتبصرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله”.

 وأوضحت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، في بلاغ لها، أن القرار 2703 يمدد ولاية بعثة المينورسو لمدة سنة، إلى غاية متم أكتوبر 2024.

وأبرزت الوزارة أن الدعم الدولي المتنامي من حوالي مائة بلد للمبادرة المغربية للحكم الذاتي، وفتح أكثر من ثلاثين قنصلية عامة بالعيون والداخلة، وعدم اعتراف أكثر من 84 في المائة من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بالكيان الوهمي، فضلا عن النهضة التنموية الاقتصادية والاجتماعية التي تشهدها المنطقة في إطار النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية يكرس فعليا المقاربة التي تنهجها المملكة في معالجة هذه القضية.

وأكد المصدر ذاته أن مجلس الأمن يكرس في هذا السياق، من خلال القرار الذي تم تبنيه اليوم مقاربته في ما يتعلق بقضية الصحراء المغربية سواء من حيث تحديد الأطراف، أو تكريس إطار المسلسل أو تأكيد غايتها.

وأضاف أن القرار حدد بوضوح أطراف العملية السياسية الذين يجب أن يتحملوا مسؤوليتهم السياسية والقانونية والأخلاقية في البحث عن حل نهائي للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية حيث ذكر الجزائر تحديدا ست مرات وهو نفس عدد المرات التي ذكر فيها المغرب مما يؤكد أن الجزائر هي بالفعل الطرف الرئيسي في هذا النزاع المفتعل.

وعلاوة على ذلك يتابع البلاغ يكرس القرار الجديد الموائد المستديرة باعتبارها الإطار الوحيد للمسلسل السياسي لا سيما بمشاركة الجزائر كطرف معني بشكل مباشر.

وفي الختام، يوضح المصدر عينه، أكد مجلس الأمن أن الحل السياسي النهائي لا يمكن أن يكون إلا “حلا سياسيا واقعيا وعمليا ودائما وقائما على التوافق”، مسجلا أن هذه المعايير تقترن من جديد بدعم مجلس الأمن للمبادرة المغربية للحكم الذاتي التي وصفها بـ “الجادة وذات المصداقية”.

ومن المهم الإشارة في هذا السياق إلى أن العديد من بلدان العالم تعرب بوضوح عن دعمها لهذه المبادرة كأساس لا غنى عنه لأي حل لهذا النزاع الإقليمي.

من جهة أخرى أشار البلاغ إلى أن القرار الجديد وجه تحذيرا لـ “البوليساريو” في ما يتعلق بانتهاكاتها وفرضها قيودا على حرية تنقل بعثة “المينورسو”، مسجلا أنه طالب، من جديد، الجزائر بالسماح بتسجيل ساكنة مخيمات تندوف.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى