Adds
أخبار

اسعار الدواجن تعاود الإرتفاع وسط قلق المواطنين من تدني قدرتهم الشرائية

سجلت أسعار بيع الدواجن ارتفاعا كبيرا في الأيام الماضية، إذ فاقت في بعض المناطق 20 درهما للكيلوغرام الواحد.

وأثار هذا الارتفاع في الأسعار غضبا في صفوف المواطنين، بالرغم من تأكيد منتجي الدواجن أن إنتاج الكيلوغرام الواحد يكلف 16 درهما.

وعبر مواطنون عن تذمرهم من هذا الوضع الذي يضر بقدرتهم الشرائية، خصوصا في ظل ارتفاع أثمان مجموعة من السلع والمنتوجات الأخرى.

وأرجع مهنيون في قطاع الدواجن ارتفاع الأسعار إلى انخفاض معدل الإنتاج عما كان عليه في الفترة السابقة.في هذا الصدد، أوضح خالد الرابطي، مسؤول الإعلام والتواصل بالفيدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن، أن انخفاض معدل الإنتاج الذي أدى إلى غلاء الأسعار يرجع بالأساس إلى ارتفاع تكلفة الإنتاج بسبب ارتفاع أسعار المواد الأولية المكونة للأعلاف المركبة، وما تسببت فيه من خسائر للمنتجين وتراكم للديون عليهم لدى ممونيهم من شركات الأعلاف والكتاكيت.

وشدد الرابطي في تصريح لوسائل الإعلام، على أن هذا الأمر “جعل المنتجين مرغمين على تقليل الإنتاج، بل هناك من توقف نهائيا عن نشاط تربية الدواجن، ما نتج عنه قلة العرض مقابل الطلب، وبالتالي ارتفاع الأسعار”.

ولفت الفاعل في القطاع إلى أن إرضاء المستهلك “لا يمكن أن يكون إلا على حساب المنتج، والعكس صحيح. فإنتاج كيلوغرام واحد من اللحوم البيضاء يكلف المنتج ما بين 15,50 إلى 16 درهما”.

وأكد أن سعر البيع “إذا قل عن 16 درهما للكيلوغرام الواحد فإن المنتج يتكبد خسائر فوق طاقته الشيء الذي ينعكس سلبا على دورات الإنتاج، وبالتالي يقل العرض وترتفع الأسعار”.

وأشار الرابطي إلى أن هذه الإشكالية مطروحة للنقاش والتفكير في إطار برنامج عمل الفيدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن لإيجاد حلول ناجعة للحفاظ على مصالح المنتجين مع مراعاة القدرة الشرائية للمواطن، لضمان سيرورة القطاع وتزويده للأسواق باللحوم البيضاء بأثمنة ترضي الطرفين.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى