أخبار

أمزازي ووزير الفلاحة يطلعان على تقدم البرنامج الاستعجالي للتخفيف من آثار زلزال الحوز بإقليم تارودانت

قام السيد سعيد أمزازي رفقة وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، محمد صديقي، اليوم الأحد 14 يناير 2024 بزيارة ميدانية لإقليم تارودانت، همت مدى تقدم تنزيل البرنامج الاستعجالي للتخفيف من آثار زلزال 8 شتنبر 2023، والذي تم وضعه من أجل إعادة تأهيل وتطوير النشاط الفلاحي على مستوى الإقليم.

وهكذا فقد اطلع كل من الوالي أمزازي والوزير صديقي على مستوى الجماعة الترابية تلكجونت على نسبة تقدم برنامج إعادة بناء الرأسمال الفلاحي وإنعاش السلاسل الحيوانية، والذي يشمل إعادة تكوين الثروة الحيوانية وتوزيع الحيوانات على المتضررين وتوزيع الشعير بالمجان.

وبهذه المناسبة أعطى كلا من السيد امزازي وصديقي انطلاقة عملية توزيع الأغنام والماعز على مربي الماشية المتضررين، على مستوى إقليم تارودانت.

وتشمل هذه العملية توزيع 25000 رأسا من الأغنام والماعز لفائدة 2500 كسابا بالمناطق المتضررة.

وقال الوزير في تصريح صحفي إن عملية توزيع الأغنام والماعز لفائدة المتضررين الذي فقدوا مواشيهم، هي عملية تعويض مجانية تتسم بتنظيم يهدف إلى استعادة دينامية وتوازن قطاع الانتاج الحيواني بالمنطقة، لاسيما أن القطاع يقوم بدور في الاقتصاد الفلاحي في هذه المنطقة التي تتمتع بخصوصية من حيث الأصناف.

وأورد صديقي أن هذه العملية مبنية على رؤية إعادة تكوين الثروة الحيوانية وتكاثرها من خلال إعادة توطين الأصناف المتأقلمة بتعاون مع الجمعية الوطنية لمربي الأغنام والماعز.

وأفاد بأنه تم تخصيص ميزانية 200 مليون درهم لهذه المرحلة الاستعجالية، التي تهم الجماعات الـ17 المتضررة في ما يتعلق بالقطاع الفلاحي.

وأكد الوزير أن هذه المرحلة الاستعجالية ستليها مرحلة مقبلة لتسريع دينامية التنمية في هذه المنطقة الجبلية؛ بما في ذلك توسيع مشاريع الفلاحة التضامنية في إطار استراتيجية الجيل الأخضر التي أعطى جلالة الملك انطلاقتها في سنة 2020، والتي ستتميز بتكثيف المشاريع المندمجة وخلق فرص الشغل والعمل على استقرار الفلاحين والكسابة في هذه المناطق.

وفي ما يتعلق ببناء المسالك القروية لفك العزلة عن الضيعات الفلاحية فقد اطلع الوالي أمزازي والوزير المعني، على مستوى الجماعة الترابية تلكجونت، على تقدم برنامج البنية التحتية الفلاحية، الذي يهدف إلى ضمان الولوج وفك العزلة عن الضيعات والأراضي الفلاحية عبر استصلاح وإنشاء المسالك.

ويهم هذا المحور بناء وتهيئة 50 كلم من المسالك الفلاحية القروية بغلاف مالي يناهز 53 مليون درهم.

وبهذه المناسبة أشرف الوالي أمزازي والوزير صديقي على إعطاء انطلاقة أشغال بناء المسلك الطرقي الذي يربط دوار تاوكنيسم بدوار توزوماتان على طول 2.4 كلم، بغلاف مالي يفوق 3 ملايين درهم. وسيمكن المشروع من فك العزلة عن 5 دواوير.

كما قام الطرفان بزيارة ورش أشغال تهيئة المسلك الطرقي الذي يربط دوار تزنيرين بدوار ادايا على طول 8 كلم، بغلاف مالي قدره 3.2 مليون درهم، وسيمكن المشروع من فك العزلة عن عدة دواوير متضررة.

وعلى مستوى الجماعة الترابية سيدي واعزيز، زار الوالي رفقة الوزير ورش أشغال تهيئة المقطع الطرقي الذي يربط دوار ستارت بدوار تكاديرت نيدلان على طول 2.3 كلم، بغلاف مالي قدره حوالي 1.2 مليون درهم، وسيمكن هذا المشروع من فك العزلة عن عدة دواوير متضررة.

وبخصوص استصلاح دوائر السقي الصغير والمتوسط، اطلع الطرفان على مستوى الجماعة الترابية تلكجونت، على مدى تقدم المحور المتعلق بالبنية التحتية الفلاحية، والذي يهدف إلى ضمان الولوج وفك العزلة عن الضيعات والأراضي الفلاحية عبر حماية الأراضي الزراعية من الانجراف ببناء الحواجز الصخرية واستصلاح دوائر الري الصغير والمتوسط واستصلاح السواقي.

ويشمل البرنامج استصلاح 25 من دوائر الري الصغير والمتوسط وتجهيز نقط الماء واستصلاح السواقي على طول يناهز 13.2 كلم بغلاف مالي يناهز 14 مليون درهم.

وفي الوقت ذاته قاما بزيارة أشغال إصلاح الأضرار التي لحقت بمدار السقي الصغير والمتوسط تلكجونت والتي تهم استصلاح وتهيئة شبكة ري من السواقي على طول 1500 متر.

زر الذهاب إلى الأعلى