Adds
أخباراقتصاد

ترامب يفتح حرباً تجارية جديدة مع الصين بعد أوروبا..

الرباط:استثمار

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الجمعة 15 يونيو 2018، فرض رسوم جمركية بنسبة 25 في المائة على سلع صينية مستوردة بقيمة 50 مليار دولار، في تنفيذ لوعده بمعاقبة الصين، التي يتهمها بسرقة الملكية الفكرية الأميركية.

ومن المؤكد أن هذا الإعلان سيدفع الصين إلى اتخاذ إجراءات مضادة بعد أن توعدت بالرد، ما يضع القوتين الاقتصاديتين الأقوى في العالم على حافة حرب تجارية شاملة تثير قلق الأسواق والصناعة منذ فترة.

كما حذَّر ترمب في بيان، من أنه سيفرض “رسوماً إضافية” في حال ردَّت الصين على إجراءاته بفرضها رسوماً على سلع وخدمات أميركية مستوردة.  وقال ترمب: “لا يمكن للولايات المتحدة السماح بعد الآن بخسارتنا التكنولوجيا والملكية الفكرية من خلال ممارسات اقتصادية غير منصفة”.

وأضاف أن “هذه الرسوم ضرورية لمنع المزيد من النقل غير المنصف للتكنولوجيا والملكية الفكرية إلى الصين، وستحمي الوظائف الأميركية”.

ويأتي الإعلان بعد أشهر من الدبلوماسية المكوكية بين بكين وواشنطن، قدمت خلالها الصين عروضاً لم تلقَ رضا ترمب بشأن خلل الميزان التجاري بين واشنطن وبكين. إلا أن حملة ترمب واحدة فقط من مواجهاته التجارية التي فتحها على عدة جبهات مع جميع الشركاء التجاريين الكبار.

ومن المقرر أن تنشر إدارة ترمب، قائمة نهائية بالسلع الصينية التي ستفرض عليها الرسوم.

من جهتها، أعلنت الصين، الجمعة 15 يونيو 2018، أنها فرضت رسوماً “مساوية” على السلع الأميركية إثر قرار الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، فرض رسوم على ما قيمته 50 مليار دولار من السلع الصينية المستوردة.

وقالت وزارة التجارة في بيان على موقعها الإلكتروني: “سنفرض على الفور رسوماً مساوية وبالقوة نفسها”، داعيةً أيضاً دولاً أخرى إلى “القيام بتحرك جماعي” ضد “هذا السلوك الرجعي الذي عفى عليه الزمن”.

جاءت التصريحات الصادرة عن وزارة التجارة الصينية، بعد دقائق من إعلان الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، أن الولايات المتحدة ستفرض رسوماً بنسبة 25 في المائة على سلع قيمتها 50 مليار دولار من الصين فيما يتعلق بحقوق الملكية الفكرية والتكنولوجيا، متعهداً بمزيد من الرسوم إذا أخذت الصين خطوات انتقامية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى