Adds
أخبار

السكال يراهن على تكوين ألفي شاب لمحاربة البطالة بجهة الرباط

الرباط: إدريس بنمسعود

يراهن عبد الصمد السكال رئيس جهة الرباط سلا القنيطرة على مجال التكوين في مختلف التخصصات، خصوصا الشباب والشابات غير الحاصلين على الشواهد، وهي بادرة غير مسبوقة على مستوى الجهة.

ويندرج هذا البرنامج في سياق تكوين 2000 شباب وشابة من غير الحاصلين على الشواهد ومساعدة حاملي المشاريع   في إطار اتفاقية شراكة بين مجلس الجهة والوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات بغلاف مالي : 12.500.000،00 درهم.

وتروم الاتفاقية، تحسين قابلية التشغيل لصالح 2000 باحث عن الشغل غير الحاصل على شهادة وكذا حاملي المشاريع، فضلا عن مرافقة ودعم 500 من حاملي مشاريع التشغيل الذاتي ضمن مشاريع برنامج التنمية الجهوية في المحور المتعلق بالتكوين المهني وإنعاش التشغيل، وكذا حوالي آلف مُستفيد ومستفيدة من برنامج التكوين في مجالات (الطبخ، الفندقة، الفلاحة، الري…).

وقد شرع حوالي 200 مستفيدا في العمل في إطار تَكوين تعاقدي مع شركات متخصصة، إضافة إلى 800 مستفيد ومستفيدة أتموا حصص التكوين، منها 100 مُستفيدة ومستفيدة بإقليم الخميسات في مجال الطبخ وما يرتبط به من خدمات، بحيث تم توزيع 25 شهادة بالرماني، و75 شهادة بتيفلت.

وفي ذات السياق سيستفيد شباب سبع عمالات وأقاليم تابعة لتراب جهة الرباط سلا القنيطرة إلى غاية 2021.

بحيث سيستفيد حوالي 400 تكوين مؤهل من عمالة الرباط، ونفس العدد بعمالة سلا، إضافة إلى عمالة القنيطرة التي لم تختلف معهم في العدد، وجاءت عمالة الصخيرات تمارة ب320 مستفيد ومستفيدة من التكوين، ثم عمالة سيدي قاسم، وإقليم الخميسات، وسيدي سليمان ب 1-0 مستفيد لكل عمالة ليبلغ بذلك العدد الإجمالي 2000 مستفيد ومستفيدة على مستوى الجهة المعنية.

في حين بلغ عدد المستفيدين في العمالات والأقاليم السالفة الذكر حوالي 500 مستفيد من دعم ومواكبة حاملي مشاريع التشغيل الذاتي.

من جانبه، أكد السكال في حفل تسليم شواهد المتفوقين من الفوج الأول الذي احتضنته مدينة تيفلت زوال أمس الجمعة بحضور محمد حسون المدير الجهوي لوكالة الإنعاش والتشغيل، وعبد الصمد عرشان رئيس الجماعة وعدة متدخلين آخرين، أنه من أهم اللقاءات التي تشرف بحضورها، كونها تهم فئة مهمة من تشغيل ومواكبة ودعم مشاريع فئة حساسة داخل المجتمع المغربي، يتعلق الأمر بفئة الشباب والشابات غير الحاصلين على شواهد.

سيما أنه أصبح من اختصاص الجهة يتابع السكال، البعد الاقتصادي على اعتبار أن معضلة التشغيل أضحت تؤرق كل المجتمعات، بالنظر لمعضلة البطالة في صفوف الشباب التي أضحت في تزايد مضطرد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى