Adds
أخبار

وزارة التعليم تحتفي بالحاصلين على أعلى معدل على الصعيد الوطني

الرباط: استثمار
نظمت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، أمس الخميس بالرباط، حفل استقبال على شرف التلاميذ المتفوقين الحاصلين على أعلى معدلات في الامتحان الوطني الموحد لنيل شهادة الباكلوريا دورة 2018.
الحفل الذي ترأسه وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي  سعيد أمزازي، بحضور كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي السيد خالد الصمدي، ومدراء الأكاديميات الجهوية والأطر التربوية وأسر التلاميذ والتلميذات، عرف توزيع جوائز تشجيعية على المتفوفقين الحاصلين على أعلى معدلات وطنية وجهوية، من بينهم التلميذ ناصر نايت علي الذي حصل على أعلى معدل وطني 44ر19، شعبة علوم فيزيائية،خيار فرنسية.

وتمكن التلميذ أيمن الشرغاوي، من الحصول أعلى معدل38ر19 على الصعيد الجهوي علوم رياضية ب، خيار فرنسية من الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط سلا القنيطرة من أصل 10 تلاميذ حصلوا على أعلى معدلات يمثلون مختلف الأكاديميات الجهوية.

وفي هذا الصدد، تم تتويج ثلاثة تلاميذ من ذوي الاحتياجات الخاصة حصلوا على أعلى معدلات خلال هذا الاستحقاق الوطني ويتعلق الأمر بالتلميذة سلمى الحرثي، شعبة العلوم الفيزيائية – خيار فرنسية من أكاديمية الدار البيضاء – سطات، والتلميذة غيناس السحاقي، شعبة الآداب من أكاديمية طنجة تطوان الحسيمة، والتلميذ سفيان القدوري، شعبة العلوم الإنسانية من أكاديمية الرباط سلا القنيطرة.

من جانبه، هنأ أمزازي في معرض كلمته كل التلاميذ المتفوقين والأطر التربوية والأسر على هذه النتائج الجيدة التي حصل عليها التلاميذ بفضل مثابرتهم واجتهادهم، مؤكدا أن هذه النتائج من شأنها أن تعيد الثقة في المنظومة التربوية وتكسبها مزيدا من المصداقية.

وتابع المتحدث ذاته، أن هذه النتائج هي مسار طويل من الدراسة ساهم فيه الأساتذة والأسرة على السواء، مشيرا إلى أن الوزارة ستعمل على مواكبة هؤلاء التلاميذ في مسارهم الجامعي.

أما التلميذ ناصر نايت علي الحاصل على أعلى معدل وطني، أكد في تصريح لوسائل الإعلام، أن هذه النتيجة التي حصل عليها يرجع الفضل فيها لأساتذته ووالدته، معتبرا أن النجاح هو بناء تدريجي يحتاج العمل والمثابرة.

في حين أن التلميذ سفيان القدوري من ذوي الاحتياجات الخاصة، الحاصل على أعلى معدل في شعبة العلوم الإنسانية ويدرس بمعهد محمد السادس لرعاية المكفوفين بتمارة، فقال إن نجاحه يرجع الفضل فيه لوالدته التي كانت سندا له في مشواره الدراسي من الابتدائي إلى الإعدادي ثم الثانوي، وكذا إلى أساتذته بالمعهد الذين ساعدوه وواكبوه في جميع مراحل تعليمه.

جدير بالذكر، أن عدد الناجحين الممدرسين بالتعليم العمومي والخصوصي في الدورة العادية لامتحانات البكالوريا 2018 بلغ 187 ألف و138 ناجحة وناجحا، بنسبة نجاح بلغت 57,36 في المائة مقابل 50,28 في المائة في نفس الدورة لعام 2017 وبزيادة بلغت 7,08 نقطة مئوية.

فيما بلغ عدد الناجحين في وضعية إعاقة الذين استفادوا من تكييف اختبارات الامتحان الوطني الموحد وظروف الإجراء والتصحيح، 134 بنسبة نجاح بلغت 77,91 في المائة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى