Adds
أخبار

اتفاقية شراكة لإنجاز الخط السككي وجدة – الناظور عبر بركان

وجدة:استثمار

جرى، يوم الاثنين بوجدة بمناسبة انعقاد الدورة العادية لمجلس جهة الشرق، التوقيع على اتفاقية شراكة ترمي إلى إعداد دراسة حول إنجاز الخط السككي وجدة – الناظور عبر بركان.

ووقع اتفاقية الشراكة، التي تمتد على مدى 10 أشهر وتتطلب غلافا ماليا ب 5 ملايين درهم، كل من المدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديدية محمد ربيع الخليع ووالي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنجاد معاذ الجامعي ورئيس مجلس جهة الشرق عبد النبي بعيوي.

وقال المدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديدية إن هذه الدراسة الأولية ستمكن من الإحاطة بجميع جوانب هذا المشروع وتوفير المعطيات اللازمة وتيسير المراحل المقبلة، لا سيما في ما يخص اقتناء الوعاء العقاري وإيجاد التركيبة المالية، بتعاون مع مختلف الشركاء، لإخراج هذا المشروع إلى حيز الوجود.

وأبرز، في تصريح للصحافة، أن هذا المشروع، الذي يتطلب تكلفة إجمالية تقدر ب 8 ملايير درهم، يكتسي أهمية بالغة بالنظر إلى أنه سيمكن مختلف مدن الجهة الشرقية من الاستفادة من الوقع الإيجابي لمشروع ميناء “الناظور غرب المتوسط” الذي توجد الدراسة المعنية بربطه بالشبكة السككية الحالية في مرحلة متقدمة.

وأضاف لخليع أن الدورة العادية لمجلس جهة الشرق مثلت مناسبة بالنسبة للمكتب الوطني للسكك الحديدية لاستعراض المشاريع المنجزة على صعيد الجهة خلال السنوات الثمانية الأخيرة، والتي خصص لها غلاف استثماري بلغ 4 ملايير درهم، ومن بينها الخط السككي الناظور – تاوريرت الذي دشنه صاحب الجلالة الملك محمد السادس سنة 2009.

من جانبه، أكد  بعيوي أن الخط السككي وجدة – الناظور عبر بركان سيمكن من ربط مختلف مدن الجهة بالشبكة السككية، وبالتالي تعزيز الدينامية الاقتصادية بهذه الجهة التي تشهد نموا اقتصاديا وديمغرافيا ملحوظا.

وقال إن مجلس جهة الشرق يتبنى رؤية متماسكة تستند إلى نهج القرب والانفتاح على القطاع الخاص والمجتمع المدني لتجسيد مختلف الأوراش المبرمجة.

وخلال هذه الدورة، تمت دراسة والمصادقة على مشروع اتفاقية شراكة من أجل تمويل مشروع إعادة إسكان قاطني المنجم القديم والمهددين بخطر الانهيار بجماعة بني كيل في إقليم فجيج، وذلك بتكلفة إجمالية تبلغ 60 مليون درهم، وبشراكة بين وزارتي الداخلية وإعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة.

كما صادق مجلس الجهة على العديد من مشاريع اتفاقيات الشراكة، لا سيما تلك المتعلقة ببرنامج تنمية إقليم جرادة خلال الفترة 2018 – 2020، وتثمين وتأهيل موقع مغارة الجمل بجماعة زكزل في إقليم بركان، وتمويل إنجاز البرنامج المندمج لتأهيل المراكز القروية بالجهة الشرقية (2018 – 2020).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى