Adds
أخبارجهات

إطلاق برنامج “مشاركة مواطنة” بجهة الشرق

وجدة:استثمار

جرى، مساء الأربعاء بوجدة، إطلاق برنامج “مشاركة مواطنة” لدعم مبادرات جمعيات المجتمع المدني في مجالات الشباب والمساواة والبيئة بجهة الشرق.

وسيكون هذا البرنامج حاضرا على المستوى الجهوي من خلال أربعة مكاتب توجد مقراتها بجهات الشرق وسوس – ماسة وطنجة – تطوان – الحسيمة والدار البيضاء – سطات، التي احتضنت فعاليات إطلاقه يوم الجمعة الماضي، إضافة إلى مكتب للتنسيق على الصعيد الوطني يوجد مقره بالرباط.

ويتوخى هذا البرنامج، على الخصوص، تقوية مساهمة منظمات المجتمع المدني في تعزيز دولة الحق والقانون والديمقراطية والتنمية الاجتماعية والإقتصادية. كما يهدف إلى تحسين البيئة المؤسساتية والقانونية لمنظمات المجتمع المدني وتعزيز مساهمتها في تحديد وتنفيذ وتتبع وتقييم السياسات العمومية.

ويتم تمويل برنامج “مشاركة مواطنة” من طرف الاتحاد الأوروبي بقيمة 15 مليون أورو، خلال الفترة الممتدة بين 2018 إلى 2020، بشراكة مع الوزارة المنتدبة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني والمجلس الوطني لحقوق الإنسان والمعهد الوطني للتكوين على حقوق الإنسان “معهد إدريس بنزكري” ومكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع كشريك في التنفيذ وبمشاركة المجتمع المدني في المغرب.

وقالت سفيرة الاتحاد الأوربي بالمغرب كلوديا فيداي، في كلمة بالمناسبة، إنه برنامج طموح ومبتكر يسعى إلى دعم مبادرات منظمات وجمعيات المجتمع المدني في مجالات الشباب والمساواة والبيئة.

كما أكدت فيداي أن دستور 2011 يقر بدور المجتمع المدني في تدبير الشأن المحلي ويمكن من المشاركة في تحقيق التنمية وفي بلورة وتتبع السياسات العمومية، لا سيما بالنسبة للنساء والشباب، وذلك من خلال المقتضيات المتعلقة بالديمقراطية التشاركية.

وأضافت، أن إطلاق هذا البرنامج يؤشر على أهمية انخراط المجتمع المدني في إرساء الديمقراطية التشاركية، لافتة إلى أنه يتم افتتاح أربعة مقرات جهوية لهذا البرنامج، وذلك بغية تقوية قدرات الجمعيات في التنمية المستدامة وتيسير الولوج إلى المعلومات المرتبطة بالبرامج والمشاريع المقدمة.

ويقدم هذا البرنامج دعما مباشرا لخمس منظمات من المجتمع المدني بالمغرب من أجل تنفيذ مشاريع تهم، على الخصوص، “دعم ومواكبة المشاركة الديمقراطية في الجهة الشرقية”، و”الشباب كرافعة لتنمية مدمجة للمغرب”، و”تقوية قدرات منظمات المجتمع المدني المحلية من أجل مصاحبة شاملة للنساء ضحايا العنف”.

من جانبه، قال الحسين فردوس رئيس قسم الحكامة وتتبع مواكبة الأنشطة بالوزارة المنتدبة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، إن برنامج “مشاركة مواطنة” يهدف إلى مواكبة الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي يعرفها المغرب ، لا سيما في ما يتعلق بتعزيز دور المجتمع المدني.

وتابع أن هذا البرنامج يتقاطع مع استراتيجية الوزارة التي تتمحور أساسا حول أوراش متعلقة بتحيين منظومة التشريع الخاصة بجمعيات المجتمع المدني، وتعزيز قدرات الجمعيات، وتطوير منظومة التمويل العمومي للجمعيات، وتعزيز ولوجها لقطاع الاتصال السمعي البصري، علاوة على ورش الديمقراطية التشاركية.

وتميزت هذه التظاهرة بحضور ممثلين للوزارة المعنية والمجلس الوطني لحقوق الإنسان وولاية جهة الشرق والهيئات المنتخبة ومديرة مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع لشمال إفريقيا ماريا كارمين كوليتي، فضلا عن فعاليات المجتمع المدني وشخصيات أخرى.

وجرى بالمناسبة تدشين المقر الجهوي لبرنامج “مشاركة مواطنة” بجهة الشرق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى