Adds
أخبارتعمير

خنيفرة: المجلس الإداري العاشر للوكالة الحضرية يستعرض برامجها ومنجزاتها لسنة 2017

بني ملال:استثمار

 

استعرض المجلس الإداري للوكالة الحضرية لخنيفرة خلال دورته العاشرة ، التي ترأس أشغالها الكاتب العام لوزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة عبد اللطيف النحلي ، أهم منجزات هذه المؤسسة لسنة 2017.

وفي هذا السياق أوضح تقرير للوكالة أن التغطية بوثائق التعمير شملت جميع المراكز الحضرية والقروية وكذلك بعض المراكز التي تعرف دينامية عمرانية متنامية، بحيث قامت الوكالة الحضرية بالمصادقة والنشر بالجريدة الرسمية ل 43 وثيقة تعميرية (14 تصميم تهيئة و29 تصميم نمو منها 04 تصاميم تم نشرها بالجريدة الرسمية لسنة 2017)، مع إنهاء دراسة 04 تصاميم نمو تمت المصادقة عليها في انتظار النشر بالجريدة الرسمية، أي ما معدله 47 وثيقة تعميرية سارية المفعول.

كما تمت مواصلة تتبع إنجاز الصور الجوية و التصاميم الفتوغراميترية لجماعات و مراكز تابعة للنفوذ الترابي للوكالة الحضرية، لمحور أروكو الرابط بين مدينة خنيفرة و مركز أسول -الجماعة الترابية لأكلمام أزكزا- بإقليم خنيفرة؛ ومدينة خنيفرة و مركز جنان لماس (الجماعة الترابية لأكلمام أزكزا)، ومركز أوراش (الجماعة الترابية لواومنة).

أما بالنسبة للدراسات القطاعية، فقد قامت الوكالة الحضرية برسم 2017 بإنهاء إنجاز دراسة منابع أم الربيع، وتتبع إنجاز مجموعة من الدراسات ذات الصلة بمواضيع عمرانية مختلفة تهم مناطق حضرية و قروية بمجال نفوذها الترابي، وتهم المخطط الاستراتيجي للتنمية المجالية المندمجة لإقليم خنيفرة؛ ومشروع الميثاق العمراني و المشهدي لمدينة خنيفرة ؛ ودراستين للمشروعين الحضريين لمدينة ميدلت و مدينة الريش؛ ومشروع التصميم الأخضر لمدينة خنيفرة؛ وإعادة التأهيل العمراني و المعماري لمركزي أسول و كروشن.

في سياق متصل أعطت الوكالة الحضرية لخنيفرة برسم سنة 2017 انطلاق ست (06) دراسات قطاعية جديدة، و يتعلق الأمر، بتصميم السير و الجولان لمدينة خنيفرة؛ والميثاق المعماري للمجالات القروية لإقليم خنيفرة؛ والمشروع الحضري لمركز أجلموس -إقليم خنيفرة- ؛ ودراسة التأهيل الحضري لمركز بومية -إقليم ميدلت-؛ والمشروع الحضري لمركز زايدة -إقليم ميدلت- ؛ ودراسة التحويل السياحي للموقع المنجمي أحولي -إقليم ميدلت-.

وعلى مستوى التدبير الحضري، واصلت الوكالة الحضرية لخنيفرة تنزيل مقتضيات ضابط البناء العام عبر برمجة الهيئات المكلفة بالدراسة، بتشاور مع السلطات الإقليمية والمحلية. وتتلخص حصيلة التدبير الحضري في دراسة 2684 ملف خلال سنة 2017 ( 2414 من المشاريع الصغرى و270 من المشاريع الكبرى) مقابل 2676 ملف برسم سنة 2016، مع ارتفاع نسبة الموافقة إلى 85 في المائة مقابل 72 في المائة برسم سنة 2016.

واعتمدت الوكالة الحضرية مقاربة تشاركية على مستوى إعادة هيكلة الأحياء الناقصة التجهيز، إضافة إلى الجهود الردعية المبذولة على مستوى مراقبة الأوراش المفتوحة من خلال المشاركة في اللجان الإقليمية لليقظة، علما أنه خلال سنة 2017 تمت الموافقة المبدئية على بعض المشاريع الصناعية بإقليم خنيفرة و كذا مشروعين مهمين بتكلفة إجمالية تناهز 03 مليار درهم بإقليم ميدلت، و يتعلق الأمر بمحطة لتوليد الطاقة الشمسية “نور ميدلت” و محطة لتوليد الطاقة الريحية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى