Adds
أخبارخاص

زكـــــيــة دريوش نــــجـمـة قــــطــاع الصيد البحري بالمغرب

 

الرباط: أمينة كوجاني

زكية دريوش كفاءة نسائية بارزة ضمن الفريق المغربي المفاوض والذي تمكن مؤخرا من توقيع البروتوكول الإطار مع الاتحاد الأوروبي بشأن الصيد في البحار المغربية ومن ضمنها الأقاليم الجنوبية لمدة أربع (4) سنوات.

تشغل زكية دريوش مهام الكاتبة العامة لقطاع الصيد البحري الذي يعرف نموا متزايدا في السنين الأخيرة والذي أصبح يفرض نفسه ضمن القطاعات الإستراتيجية الوطنية.

ساهمت من موقعها في المفاوضات مع الجانب الأوروبي وتوقيع بروتوكول متوازن يراعي تطلعات وانتظارات الطرفين ويستجيب لمعايير السياسة الوطنية المتبعة في مجال التدبير المستدام للثروات البحرية.

وفي هذا السياق نورد أهم الفوائد والمكاسب المحصلة لفائدة المغرب :

  • رفع المساهمة المالية السنوية إلى 2 مليون أورو مقابل استغلال كمية سنوية تعادل 100 ألف طن من الأسماك عوض 39.5 مليون أورو.
  • تقليص عدد المراكب المستفيدة من 137 إلى 128.
  • الزيادة في عدد البحارة العاملين بالسفن الأوروبية من 400 إلى 487.
  • استثناء بعض أنواع السمك وجعلها حصرية للبحارة المغاربة.
  • تقوية جهاز الرقابة على حركة الصيد بالبحار المغربية مع الزيادة في مبالغ الذعائر الموجهة للمخالفين بنسبة %15 عوض %5.
  • إلزام السفن المستفيدة من تفريغ نسبة %25 من حمولتها الإجمالية بالموانئ الوطنية للإسهام في دينامية الصناعة السمكية والتسويق المحلي.
  • الزيادة في منحة دعم القطاع من 14 مليون أورو إلى4 مليون أورو بزيادة تصل إلى %44 موزعة على إنشاء البنيات التحتية والتجارية للصيد، اقتناء معدات وتجهيزات عصرية مع جزء موجه لتمويل البحث العلمي في مجال الثروة البحرية وتنمية قطاع تربية الكائنات البحرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى