أخبار

تحرير قطاع المحروقات عاد بالنفع الكبير على شركات بيع النفط أكثر منه على المواطنين.

تطرقت جريدة “لوبينيون” إلى تحرير قطاع المحروقات، مشيرة إلى أنه علاوة على أن هذه العملية عرفت فشلا ذريعا، فإن تحرير سوق المحروقات في المغرب، يعود بالنفع على شركات بيع النفط أكثر منه على المواطنين.
وأشارت إلى أنه منذ بداية هذا التحرير في دجنبر 2015، فإن شركات النفط حققت في الواقع أرقام معاملات هائلة على حساب المستهلكين الذين لا يزالون يقتنون المحروقات بثمن مرتفع أكثر فأكثر، رغن الانخفاضات المنتظمة لأسعار الذهب الأسود في السوق الدولية.
وأضافت أن هذا الوضع هو بمثابة صفقة رابحة حقيقية بالنسبة لهذه الشركات، مشيرة إلى أن تحرير سوق المحروقات قد وقع، بالأرقام، على بداية دورة من سنوات ازدهار تتميز بأرباح هائلة، يقابلها تراجع في القدرة الشرائية للمستهلكين المغاربة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى