أخبار

مشاركة مغربية متميزة في المعرض الدولي للمنتوجات الغذائية “وورلد فود موسكو”

تميزت مشاركة المقاولات المغربية في مجال الصناعات الغذائية في المعرض الدولي للمنتوجات الغذائية “وورلد فود موسكو” 2019، الذي اختتم أمس، بالبحث والتنقيب عن فرص جديدة للاستثمار والتواصل، والرفع من المبادلات التجارية في قطاع صناعة المنتوجات الفلاحية بين المغرب وروسيا.
وتمكنت المقاولات المغربية الـ 17 العاملة في مجال إنتاج وتغليف وتصدير الفواكه والخضروات المشاركة بالرواق المغربي للمعرض، المنظم في الفترة ما بين 24 و27 شتنبر الجاري، من عقد اجتماعات ولقاءات مع نظيراتها في روسيا، من أجل تعزيز العلاقات التجارية الثنائية، وذلك من خلال القيام بأنشطة استكشافية لتوقيع عقود جديدة وتوسيع أنشطتها في أكبر سوق في أوروبا الشرقية.
وفي هذا السياق، أكد المسؤول بشركة “اس كا ام لوجيستيك” حمزة الناصري، في تصريح لوكالة المغرب العربي للانباء، أن شركته التي اعتادت المشاركة في هذه التظاهرة الاقتصادية الدولية، تتوخى توسيع أنشطتها والرفع من عدد زبنائها من أجل تسويق منتجاتها (الفواكه والخضروات) في هذه السوق الكبيرة.
وأضاف “منذ سنوات نحاول تعزيز وجودنا في السوق الروسية من خلال المشاركة في مختلف الدورات، وبفضل ملتقيات كهذا المعرض أعمالنا آخذة في النمو”، مشيرا إلى دعم المؤسسة المستقلة لمراقبة الصادرات والتنسيق (المغرب فودإكس) ووزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات.
من جانبه، قال مدير شركة “بيل أغري” خالد باييان، في تصريح مماثل، إن شركته لتصدير الفواكه والخضروات تشارك في هذا الحدث منذ عام 2014، وهو ما مكنها من تعزيز وجودها في السوق الروسية، التي تكتسي أعمية كبيرة بالنسبة للمملكة.
وأشار إلى أن مشاركة مقاولته تهدف، بشكل رئيسي، إلى تعزيز الاتصال بعملائها الروس، مضيفا أن مختلف الاجتماعات مع المهنيين تتوج بابرام عقود جديدة.
وسجل المسؤول زيادة في الطلب الروسي على المنتجات الفلاحية المغربية خلال هذه النسخة، وابرام اتفاقيات مع المهنيين المهتمين، مؤكدا على أهمية مثل هذه التظاهرة الاقتصادية التي تسمح للشركات المغربية بتوسيع وجودها في السوق الروسية.
ويجمع تصميم الجناح المغربي، الذي أقامته المؤسسة المستقلة لمراقبة وتنسيق الصادرات تحت اشراف وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، تحت شعار “مملكة الذوق”، بين الطابع الأصيل والمعاصر للهندسة المغربية.
وعرضت بالجناح، الذي يمتد على مساحة 320 مترا مربعا، 17 شركة مغربية متخصصة في انتاج وتسويق وتثمين الحوامض والبواكر والخضر الطرية والمنتجات المحلية والتي تعمل في الإنتاج، وتغليف وتصدير الفواكه والخضروات.
وعرف هذا الملتقى الاقتصادي الدولي، الذي نظمت أول نسخة منه سنة 1992، مشاركة أزيد من 1600 عارض يمثلون 62 بلدا، وتوافد أكثر من 30 ألف زائر، معظمهم من المشترين والموزعين وتجار الجملة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى