أخبارسياحة

إفلاس مجموعة “توماس كوك” لن يؤثر على سوق السياحة المغربية

امتصت تصريحات المسؤولين المغاربة المخاوف من تداعيات أزمة إفلاس مجموعة توماس كوك البريطانية على السوق المحلية بالكشف عن قلة الأضرار المتوقعة.وقال مسؤولون إن “القطاع لن يتأثر بشكل كبير بانهيار توماس كوك”، وأن الاستراتيجية الوطنية لتطوير الصناعة السياحية ستواصل تعزيز أركان القطاع على أسس مستدامة.
وأكد المكتب الوطني للسياحة أن حصة الشركة في سوق السياحة المغربي تقلصت كثيرا في السنوات الأخيرة لصالح العديد من الشركات التي تعمل عبر الإنترنت، إضافة إلى نجاح سياسات تنويع مصادر جذب السياح.
وقال رشيد دهماز، رئيس المجلس الجهوي للسياحة في أكادير إن “قطاع السياحة المغربي لن يتأثر بهذا الانهيار لأن حصة توماس كوك في النشاط السياحي المغربي لا تتجاوز 0.8 بالمئة”.
وأوضح أن عدد السياح القادمين عبر الشركة من مختلف الجنسيات الأوروبية يبلغ نحو 150 ألف سائح سنويا وأن ذلك الرقم لا يمثل شيئا من عدد زوار المغرب، الذي يتجاوز 12 مليون سائح سنويا.
وقارن دهماز بحجم تأثر الأسواق الأخرى، مشيرا إلى أن سياح توماس كوك يمثلون 12 بالمئة بالنسبة لمصر ونحو 22 بالمئة بالنسبة لتركيا من إجمالي أعداد السياح.
وكان القلق قد تسرب إلى العاملين في القطاع بعد إعلان إفلاس المجموعة البريطانية الاثنين الماضي، لكن السلطات تحركت على عجل لتحديد حجم الأضرار وطمأنة القطاع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى