أخبار

المنصوري: الوزارة ستتخذ الإجراءات المناسبة للحد من التأخير في اداء الفواتير المعلقة حتى تتمكن المقاولات من تجنب الإفلاس

في إطار اللقاءات التشاورية مع الشركاء المهنيين الهادفة إلى تحسين مناخ الأعمال وتشجيع مستدام للاستثمار وفقًا للتعليمات الملكية السامية والتوجهات الحكومية ترأست السيدة فاطمة الزهراء المنصوري، وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة يوم الأربعاء 6 أبريل 2022 بمقر الوزارة، اجتماعا مع السيد المولودي بنحامان رئيس الجامعة الوطنية للبناء والاشغال العمومية ، والسادة أعضاء هذه الجامعة.

وخلال هذا اللقاء أشادت السيدة الوزيرة بأهمية الجامعة الوطنية للبناء والاشغال العمومية التي تعد بمثابة محرك لقطاع البناء، كما أشارت الى الشراكة الاستراتيجية والتاريخية القائمة بين الجامعة والوزارة والتي من شأنها النهوض بقطاع البناء، الذي يمثل ما يقرب من 6٪ من الناتج المحلي الإجمالي ويشغل ما يناهز 1.2 مليون مواطن.

و بهذه المناسبة أكدت فاطمة الزهراء المنصوري قائلة : ” أود أن أؤكد لكم إرادة حكومتنا لدعم النسيج الاقتصادي الذي يمر بأزمة و ذلك لتمكينه من الاستمرار في خلق الثروة و فرص الشغل. كما أود أن أؤكد، من جديد، دعم وزارتنا لمساعدة المقاولات في هذا القطاع من اجل تمكينهم من التأقلم مع الوضع الاقتصادي الحالي و تجاوزه نحن لن ندخر جهدا في هذا الاتجاه”.

بالمقابل نوه أعضاء الجامعة بالجهود التي تبذلها وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة من أجل تعزيز الروابط مع الجامعة بهدف النهوض بالمقاولة الوطنية والحفاظ عليها.

وقد عرض أعضاء الجامعة امام السيدة الوزيرة الوضع الصعب و المقلق الذي تعيشه مقاولات البناء والأشغال العمومية في هذه الظرفية التي يطبعها غلاء في المواد الأولية ومواد البناء وكذا تكاليف النقل المتعلقة بها، مما أفضى إلى ارتفاع تكاليف الإنتاج واضطراب تسيير مشاريع البناء والأشغال العمومية.

وتجاوباً مع مختلف تدخلات أعضاء الجامعة أعربت السيدة الوزيرة على دعم الوزارة لهذه المقاولات حتى تتمكن من تجاوز تداعيات هذه الأزمة. كما أكدت من جديد التزام الحكومة بتسريع وتيرة مراجعة النصوص المنظمة القطاع.

في ما يخص الصفقات العمومية صرحت السيدة فاطمة الزهراء المنصوري بأنها على دراية تامة بالعوائق الحقيقية التي تحول دون تحقيق مشاريع الأشغال العمومية : “سأحرص على أن تتخذ جميع المؤسسات التابعة للوزارة في أقرب وقت ممكن الإجراءات المناسبة للحد من التأخير في سداد ودفع الفواتير المعلقة وذلك لتمكين المقاولات من الحفاظ على صحتها المالية”.

وختاما أشارت السيدة الوزيرة إلى أهمية إضفاء الطابع المهني على مختلف الجامعات المهنية لتمكينها من لعب الدور الطلائعي المنوط بها، كما شددت على أهمية تعزيز دور الجامعة الوطنية للبناء والاشغال العمومية.

 

 

 

 

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى