أخبار

المعرض الدولي الأول للتراث الأحفوري تحت شعار “إفريقيا.. مهد أصول الحياة” بالرباط

تستضيف المكتبة الوطنية للمملكة المغربية بالرباط خلال الفترة الممتدة من 6 فبراير الجاري إلى 10 مارس المقبل المعرض الدولي الأول للتراث الأحفوري تحت شعار “إفريقيا.. مهد أصول الحياة”.

وينظم هذا الحدث الذي يندرج في إطار اتفاقية الشراكة والتعاون التي تجمع بين جامعة محمد الخامس بالرباط وجامعة بواتييه بفرنسا بشراكة مع مؤسسة ابن رشد للنهوض بالبحث العلمي والابتكار والتنمية المستدامة وكلية العلوم بالرباط والمكتبة الوطنية للمملكة المغربية.

وذكر بلاغ للمنظمين أن “هذا المعرض الدولي الأول من نوعه في إفريقيا يعتبر مناسبة لتسليط الضوء على مجهودات المملكة المغربية تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله في مجال المحافظة على التراث الطبيعي الاستثنائي لإفريقيا باعتبارها تمثل أرضا للأجداد ذات التراث الجيولوجي والبيولوجي الغني، بالإضافة لكونها تكشف عن نفسها اليوم مهدا لأصول الحياة على الأرض ومسرحا رائعا لتكوين الأرض”.

وحسب المصدر ذاته فإن هذا المعرض يتوخى عبر مختلف أروقته “المساهمة بفعالية في تثمين وإبراز التراث الأحفوري الغني الذي توفره القارة باعتبارها مهد أصول الحياة وتكوين الأرض”، مبرزا أن القارة تعتبر “نافذة فريدة واستثنائية على ماضينا وحافزا لتشكيل مستقبل مستدام”.

كما سيشكل هذا المعرض، حسب المنظمين فرصة لتشجيع اللقاءات بين مختلف المعنيين والفاعلين والشركاء، بمن في ذلك الخبراء الدوليون والأساتذة والطلبة والمنظمات غير الحكومية، وكذا لتعزيز روابط التعاون الدولي بين المغرب وفرنسا ودول إفريقية أخرى (الغابون وموريتانيا وناميبيا وليبيا) في مجال البحث العلمي.

وخلص البلاغ إلى أن هذا المعرض الدولي يمكن أن يكون متجولا عبر المملكة أو إفريقيا من أجل تقريب المواطنين من المعرفة والوعي الأساسي بأهمية حماية التراث الاستثنائي للقارة.

زر الذهاب إلى الأعلى