جهات

الرباط : عشب المساحات الخضراء يستنزف الفرشة المائية

أثار عدد من مستشاري المعارضة بمجلس مدينة الرباط، موضوع استنزاف الفرشة المائية بعاصمة المملكة، كون العشب الأخضر المُستعمل في غرس المساحات الخضراء في العاصمة يستنزف الفرشة المائية، ويكلف ميزانية الجماعة مصاريف ضخمة.وفي هذا الصدد، وجهت هند بن عمرو، المستشارة عن فيدرالية اليسار الديمقراطي بمجلس المدينة، مراسلةً إلى محمد صديقي، رئيس مجلس جماعة الرباط، قالت فيها إن “العشب المستعمل في هذه المساحات غير ملائم لطقس المنطقة”.وأضافت قائلةً: “لاحظنا، في الأشهر الأخيرة، استعمالاً مفرطاً ومتزايداً للعشب في غرس المساحات الخضراء في المدينة. ومن المعلوم أن هذا النوع غير ملائم لطقس المدينة، ويستنزف الفرشة المائية والماء الصالح للشرب”.وتابعت بن عمرو، في مراسلتها، إن “غياب محطة لتصفية وإعادة تدوير المياه يجعل من اختيار هذا العشب كارثة بيئية وتجاهلاً تاماً للتنمية المستدامة ناهيك عن كلفته المادية التي تثقل ميزانية الجماعة”.وتجدر الاشارة، أن عددا من الأحياء في العاصمة الرباط تم إحداث مساحات خضراء شاسعة بها، في إطار برنامج مشروع “الرباط عاصمة الأنوار”، والذي كان من بين مضامينه تهيئة المساحات الخضراء والحفاظ عليها.

وتتكلف شركة الرباط للتهيئة بالإشراف على هذه المساحات الخضراء في إطار برنامج “الرباط عاصمة الأنوار”، وعلى مجلس جماعة الرباط أن يؤدي مصاريف سقيها وصيانتها والحفاظ عليها.وقد لجأ مجلس مدينة الرباط، منذ سنوات، إلى اقتطاع مصاريف الماء والكهرباء من ميزانية المقاطعات بعدما عجزت على الأداء فيما سبق نظراً لتضخم كلفتها، وهذا الأمر يضيع على المقاطعات موارد مالية مهمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى