استثمار رياضي

ماذا يجري ويدور من أمور في “إعدام الفيلودروم”؟

… لا شيء تحقق من الإتفاقية التي كانت قد أبرمت بين السلطات المحلية بالدارالبيضاء والجامعة الملكية المغربية لسباق الدراجات ، في الوقت الذي تتعرض فيه حلبة الفيلودروم “للإعدام” ، وهي الحلبة الفريدة الوحيدة التي يتوفر عليها المغرب ، علما أن الجامعة كانت “تحلم مع الحالمين” بأن تنعم بحلبة بمواصفات عالمية ، عصرية بنواحي بوسكورة ، وهو ما لم يتم بعد انقضاذ 18 شهرا حسب ما كان قد صرح به رئيس الجامعة حين الإتفاق مع السلطات المعنية ، إذ لم تواكب عملية تهييء الحلبة الجديدة الموعود بها ، أشعال الهدم لمختلف مرافق الفيلودروم بمحاذاة المكاتب الإدارية البئيسة للجامعة ، بل إن الهدم شمل أيضا
المطعم والمقصف التابعين للمركز الوحيد لرياضة الدراجات ببلادنا ..
إنها كارثة رياضية بكل المقاييس حلت بهذه المعلمة الرياضية الوطنية والبيضاوية بصفة خاصة ، وقفت تجاهها الجامعة كالشاهد “الذي لم يشاهد حتى زفتة” ، في الوقت الذي يقف مكتبها المديري بدون حيلة لا يعرف لا ماذا يقد ولا ماذا يؤخر أمام الإجهاز على هذا المرفق الرياضي التاريخي .. نتمنى أن تخرج الجامعة صمتها لتوضيح ما يجري ويدور في هذه الكارثة من أمور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى