أخبار

قطاع السياحة يتنفس الصعداء في إنتظار تخفيف إجراءات الدخول الى المغرب

تنفس العاملون في السياحة بالمغرب الصعداء بعد قرار السلطات إعادة فتح الحدود الجوية التي ظلت مغلقة منذ نهاية نوفمبر الماضي، بسبب مخاوف الوباء.

ويتوقع العاملون في القطاع أن هذا القرار سيخفف بشكل كبير من حدة الركود، الذي يعاني منه مجموعة من المهنيين على المستوى الوطني بشكل عام، كما أنه يرتقب أن يسترجع القطاع جزءا من حيويته ونشاطه اللذين فقدهما منذ مدة ليست بالقصيرة.

وأعاد المغرب الاثنين 7 فبراير، فتح أجوائه أمام رحلات الركاب الدولية بعد إغلاق دام أكثر من شهرين لمكافحة تفشي المتحّور أوميكرون، في خطوة يؤمل منها أيضاً إنقاذ قطاع السياحة الذي سجل خسائر فادحة بسبب الأزمة الصحية.

بحسب الخبير في مجال السياحة، الزبير بوحوت، فإن فتح الأجواء سينعش القطاع السياحي بالمغرب، على اعتبار أن المملكة تعتمد بشكل كبير على السياحة الدولية، بحيث تشير الأرقام إلى أن سبعين في المئة من ليالي المبيت في الفنادق ومؤسسات الإيواء مصدرها السياحة الدولية.

وأكد الباحث ذاته، أن السياحة الدولية تنعش خزينة المغرب بما يناهز ثمانين مليار درهم سنويا وهو ما يعادل 8.5 مليارات دولار. ولهذا فإن قرار فتح الأجواء مهم جدا وذلك بعد حوالي سنتين من الأزمة التي أنهكت القطاع السياحي وجعلته يفقد حوالي 80 في المئة من عائداته خلال سنة 2020، وما يقترب من 72 في المئة في سنة 2021.

بوحوت أوضح أيضا أن مهنيي السياحة ينتظرون تخفيفا للإجراءات الاحترازية التي فرضتها السلطات من أجل دخول التراب الوطني، مؤكدا أن وجهات منافسة للمغرب خففت شروط الدخول إليها، وهو ما يستدعي أن تقوم الرباط بتخفيف إجراءات الدخول لك لا يكون لها تأثير سلبي على إقبال السياح الأجانب على الوجهة المغربية.

زر الذهاب إلى الأعلى