أخبار

مراكش تعزز بالبنية التحتية المخصصة للترفيه والاستجمام

تعززت البنية التحتية المخصصة للترفيه والاستجمام في مراكش يوم السبت بالحي الشتوي بافتتاح الشطر الأول من منتزه مولاي الحسن، وهي بنية تحتية بيئية مدرجة ضمن مشروع “مراكش.. الحاضرة المتجددة”.

وجرت مراسم افتتاح هذا الفضاء، الذي يندرج في إطار الاحتفال بالذكرى التاسعة عشر لميلاد صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن بحضور على الخصوص، والي جهة مراكش – آسفي عامل عمالة مراكش كريم قسي لحلو، ورئيس المجلس الجهوي سمير كودار، ورئيسة المجلس الجماعي لمراكش فاطمة الزهراء المنصوري، وشخصيات أخرى.

ويمتد هذا الفضاء البيئي الأخضر الذي يعد بمثابة “رئة” للمدينة، على مساحة إجمالية تبلغ 17 هكتارا، وبكلفة مالية قدرها 53.9 مليون درهم.

ويعد هذا المشروع المستدام والنموذجي من حيث جودة البيئة ثمرة شراكة بين المديرية العامة للجماعات الترابية التي بلغت قيمة مساهمتها المالية 42.5 مليون درهم، والجماعة الحضرية لمراكش (1.4 مليون درهم)، ووزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة (10 ملايين درهم).

ويمتد هذا الفضاء الذي يبلغ عرضه 200 متر، على مسافة كيلومترين تقريبا بين المامونية والمنارة، مع إيلاء اهتمام خاص لولوج الأشخاص ذوي الحركة المحدودة.

وتمت دراسة جميع التهيئات الطبيعية للمنتزه (المواد المستعملة والنباتات والأنسجة والألوان) بدقة، مع احترام تام للمقاربة البيئية التي تهدف إلى إنشاء منتزه متناغم ومندمج بشكل تام في محيطه ومستدام في تشغيله.

زر الذهاب إلى الأعلى