أخبار

إتجاه إلى تكوين حكومة بعدد وزارء أقل وبدون حزبي التقدم والاشتراكية والاتحاد الدستوري

 


كشفت مصادر عليمة عن شروع رئيس الحكومة سعد الدين العثماني في إجراء محادثات مكثفة مع كل أحزاب الأغلبية الحكومية الحالية، كل على حدة، بالنظر إلى أن بعض هذه الأحزاب لديها تطلع إلى الحصول على حقائب وزارية تديرها أحزاب أخرى في التحالف الحكومي.
المصادر ذاتها، قالت إن التصور الحالي المطروح للنقاش هو تكوين حكومة بعدد وزارء أقل من الحكومة الحالية، إذ يرتقب حصر العدد بين 24 و27 حقيبة وزارية، إضافة إلى تقليص كبير في عدد كتاب الدولة، مع ترقية عدد منهم إلى وزراء منتدبين أو وزراء.
وأكدت نفس المصادر، أن الباب أصبح مفتوحا لتوزيع جديد للحقائب الوزارية، التي من الممكن ان تنتقل من حزب إلى آخر، حيث أن الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية يطمح الى أن تكون لديه وزارتا التشغيل والثقافة، فضلا عن وزارتي الجالية والإدارة العمومية، في حين يطمح التجمع الوطني للأحرار إلى سحب وزارتي الصحة والسكنى من حزب التقدم والاشتراكية، في حين ترغب الحركة الشعبية في الحفاظ على التعليم وتعزيزه بالعلاقات مع البرلمان.
من جهة أخرى تتجه المشاورات، التي يقودها سعد الدين العثماني رئيس الحكومة بشأن تعديل هيكلة الحكومة وعدد وزرائها، إلى الاستغناء عن حزبي التقدم والاشتراكية والاتحاد الدستوري ما دام الأمر لن يؤثر على التركيبة العددية لتحالف الأغلبية، حيث سيكتفي العثماني يتحالف يضم العدالة والتنمية والتجمع الوطني للأحرار والحركة الشعبية والاتحاد الاشتراكي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى