أخبار

مدير الحوض المائي بسوس.. الأولوية للبشر على الحجر

آكادير: عبد السلام موماد

أعلن مدير وكالة الحوض المائي لسوس ماسة، محمد فسكاوي، اول أمس بأكادير، أن أحواض سوس ماسة تسجل عجزا في التساقطات المطرية بنسبة 60 في المائة خلال السنوات الثلاث الأخيرة.

وأضاف في كلمة خلال ندوة صحفية نظمتها وكالة الحوض المائي لسوس ماسة حول موضوع “وضعية الموارد المائية بحوض سوس ماسة: تدبير الندرة”، أن الوضعية المائية الحرجة التي عرفها حوض سوس ماسة خلال السنوات الأخيرة ناجمة عن ضعف التساقطات المطرية وانعدامها في بعض المناطق، مشيرا إلى أن هذه الوضعية أرخت بظلالها على عدد من القطاعات الاقتصادية والإجتماعية.

وأبرز أن السنة الهيدرولوجية 2019-2020 سجلت ما مجموعه 93 ملم مقارنة مع المعدل السنوي العادي المقدر ب 230 ملم، مشيرا إلى أن هذا التراجع الكبير في التساقطات المطرية كان له، بالضرورة، تأثير سلبي مباشر على المخزون المائي بالحوض سواء على مستوى المياه السطحية أو الجوفية.

وذكر أنه على مستوى المخزون المائي السطحي، انخفضت حقينة السدود الثمانية المتواجدة على مستوى هذا الحوض إلى أدنى مستوياتها منذ إنشائها، حيث بلغت نسبة الملء الإجمالية لهذه السدود 12 في المائة إلى حدود 25 شتنبر 2020، مشيرا إلى أن الواردات المائية الإجمالية التي استقبلتها هذه السدود لم تتجاوز 30 مليون متر مكعب برسم السنة الهيدرولوجية 2019-2020 مقارنة مع الواردات السنوية العادية المقدرة ب 476.5 مليون متر مكعب، أي بعجز يناهز 94 في المائة.

وأضاف أنه على مستوى المخزون المائي الجوفي، فقد تأثرت الفرشات المائية هي الأخرى بشح التساقطات المطرية وضعف الواردات المائية وتراجع سيلان الأودية التي تشكل المزود الرئيسي لها، مشيرا إلى أن مستوى منسوب المياه بها انخفض بشكل كبير، حيث وصلت إلى درجة النضوب شبه الكامل في بعض المناطق.

زر الذهاب إلى الأعلى