أخبار

السكوري يرصد إشكالية التشغيل ومعاناة المقاولات الصغيرة في الرقمنة وضعف التمويل

أفاد يونس السكوري، وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والشغل والكفاءات أن إشكالية التشغيل في المغرب مطروحة بقوة بعد أزمة كوفيد19 والتقاطبات العالمية، مؤكدا أن الاستثمار هو سبيل خلق مناصب شغل قارة.

وتابع الوزير المعني الاثنين خلال جلسة الأسئلة الشفهية بمجلس النواب أن الوزارة تعمل على تشخيص وضعية العديد من المقاولات وتمكينها من تجاوز وضعيات الإفلاس.

وأشار السكوري في هذا الباب إلى وجود تعثرات كبيرة بالنسبة للمقاولات الصغيرة والصغيرة جدا، خصوصا فيما يتعلق بالتعريف وكذلك الرقمنة ثم ضعف التمويل.

وتفاعل وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والشغل والكفاءات، مع النواب البرلمانيين، مبرزا أن القطاع غير المهيكل معضلة يعاني منها المغرب لسنين والحل سيكون مركبا ويقتضي البحث أولا عن الأسباب.

وأكد السكوري أن مزاولي المهن غير المهيكلة يربطون الأمر بالتكلفة، لكن هناك فئات لديها الإمكانيات ولا تريد التصريح بالمعاملات.

ومن أجل ذلك سيتم تشديد المراقبة بشكل كبير، يقول السكوري، مشيرا إلى أن الحكومة تبحث صيغ مساعدة المشتغلين في القطاع غير المهيكل في قانون المالية المقبل.

وفيما يخص وضعية مؤسسات التكوين المهني بالمغرب، شدد السكوري على أنها محور أساسي لتطوير الكفاءات وقد تم إحداث وتحيين العديد من الشعب الدراسية كما جرت تهيئة فضاءات وتحسين تجهيزات.

وأشاد المسؤول الحكومي ببرنامج مدن المهن والكفاءات أمام انتقادات النواب، معتبرا إياه طموحا يتضمن العديد من الأمور الإيجابية التي وقف عليها الوزير بنفسه.

وعرج السكوري على برنامج “أوراش” وأهدافه، مؤكدا أنه يأتي بصيغة تشاركية وانطلق في أقاليم عديدة، وزاد: “شهر أبريل حاسم، ويمكن أن يعطي بعض بوادر الحصيلة”.

وأورد وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والشغل والكفاءات أن البرنامج يتولاه الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي على المستوى الميزانياتي لضمان الشفافية التامة واستفادة الفئات المستهدف من التعويضات المالية.

زر الذهاب إلى الأعلى