أخبار

إزالة الكربون لتحقيق التنمية المستدامة في صلب نقاشات لأرباب مقاولات مغاربة وفرنسيين

الدار البيضاء – شكل موضوع ” إزالة الكربون كرافعة لتحقيق التنمية المستدامة” محور نقاشات خلال لقاء جمع امس الثلاثاء بالدار البيضاء بين الاتحاد العام لمقاولات المغرب(CGEM) ونادي أرباب المقاولات فرنسا / المغرب .

اللقاء الذي حضرته وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة السيدة ليلى بنعلي شكل فرصة لرسم حصيلة مسار عمليات إزالة الكربون التي انخرط فيها كل من المغرب وفرنسا في ظل أهداف التنمية المستدامة (ODD) ووفقا لتوجيهات الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة، وتوصيات النموذج التنموي الجديد.

ويتعلق الأمر أيضا خلال هذا اللقاء باستعراض الإصلاحات والمبادرات الرائدة التي اعتمدها المغرب في إطار استراتيجيته للتنمية المستدامة ، ولا سيما المخطط الوطني للمناخ لتحسيس أرباب المقاولات بشأن هذا الموضوع وتسليط الضوء على فرص الاستثمار الأخضر الموضوعة رهن إشارتهم من أجل ضمان انتقال شامل في أفق عام 2030 .

وبالمناسبة قالت السيدة بنعلي إن عملية إزالة الكربون تعد أحد المجالات ذات الأولوية لإصلاح القطاع الطاقي، وهو موضوع الساعة للغاية بالنظر لارتفاع أسعار المواد الأولية وتأثير ذلك بشكل مباشر وغير مباشر على الاقتصاد الوطني”.

وتابعت قائلة “ننضم إلى الاتحاد العام لمقاولات المغرب من أجل تدراس الإصلاحات التي انخرط فيها المغرب في مجال إزالة الكربون والتي يجب تسريعها  عبر الإشراك الفعلي للقطاع الخاص بهدف تحسين الشفافية حول تكاليف المعاملات الخدماتية وحول فرص الاستثمار”.

وفي تدخل له عبر تقنية التناظر المرئي سلط وزير الصناعة والتجارة السيد رياض مزور الضوء على المبادرات التي أطلقها المغرب لإزالة الكربون الخاص بالأنشطة الصناعي .

وأشار إلى أن الوزارة على استعداد لدعم مختلف المبادرات والمشاريع الكفيلة بإزالة الكربون لدى المقاولات الصناعية الصغرى والمتوسطة من خلال برنامج المواكبة “تطوير النمو الأخضر”.

وشدد الوزير على أهمية الاستقلال في المجال الطاقي والذي يتحقق عبر تطوير مجالات ومنظومات جديدة على غرار الصناعات المعتمدة أساسا على الطاقات الرياحية والشمسية والهيدروجين الأخضر .

من جانبه ، أكد رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب السيد شكيب لعلج أن رهانات إزالة الكربون تعد فرصة كبيرة من أجل نمو شركاتنا واقتصادنا بشكل عام”  مضيفا أن “هذا الموضوع له راهنينه حاليا في ضوء الارتفاع غير المسبوق لتكلفة الوقود الأحفوري .

وقال: “من خلال إزالة الكربون نحن فائزون على أكثر من مستوى ” موضحا أن الاقتصاد منخفض الكربون يساهم في مكافحة التغيرات المناخية وفي تقليص تكاليف عوامل الإنتاج من أجل تعزيز القدرة التنافسية للنسيج الصناعي .

وذكر السيد لعلج أنه من خلال العديد من المبادرات التي تم إطلاقها يمعية شركائه فإن الاتحاد العام لمقاولات المغرب مصمم على مواكبة المقاولات المغربية من أجل إنجاح هذا الانتقال الذي سيسمح أيضا للمغرب بالتموضع ضمن سلاسل القيمة العالمية الجديدة .

يشار إلى أن هذا اللقاء نظم من قبل الاتحاد العام لمقاولات المغرب بالشراكة مع (MEDEF) بفرنسا.

زر الذهاب إلى الأعلى