أخبار

لهيب المحروقات والأعلاف يشعل الغلاء بأسواق الأضاحي

أسابيع قليلة ويحل عيد الأضحى المبارك بالمغرب فرحة العيد تصطدم هذا العام بموجة الغلاء التي تنغص الإستعدادات، حيث يضرب الإرتفاع أغلب المواد ولم تستثن من لهيبها مادة، فأسعار المحروقات وغلاء الأعلاف تركا أثرا في أثمان الأضاحي وقد يفاقم من أزمة تدني القدرة الشرائية للعموم.

موجة غلاء

حركة تجارية متصاعدة تعرفها مختلف المدن المغربية بإعداد السلطات المحلية فضاءات تحتضن أسواق بيع الأضاحي. هذه الفضاءات، التي اعتادت السلطات إقامتها بمحاذاة المُدن أو الأسواق الأسبوعية تجتمع فيها شاحنات الفلاحين أو “الكسابة” كما يحلو للمغاربة تسميتها.

واستقبلت الأسواق مواشي هذا العام بموجة غلاء غير مسبوقة رغم طمأنة وزارة الفلاحة أن الغلاء لن يكون منسوبه مرتفعا بسبب الأزمة العالمية وارتفاع أسعار المحروقات، التي زاد من حدتها التوتر في الأراضي الأوكرانية.

كما أن الأسعار التي ارتفعت بسبب غلاء الأعلاف والمحروقات ومجموعة من المواد الأخرى المندرجة ضمن تربية المواشي ساهمت بشكل أساسي في ارتفاع الأسعار الشيء الذي دفع الناس أيضاً للتريث في انتظار تطور الأمور مع الأيام، وإمكانية انخفاضها مع اقتراب العيد.

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى