أخبار

قطاع وزارة المالية يلتحق بركب المحتجين دفاعا عن حقوق المنتسبين له

خاضت شغيلة وزارة الاقتصاد والمالية إضرابا احتجاجيا، استجابة لدعوة بعض الإطارات النقابية الممثلة لهذا القطاع، التي قررت الدفع بخوض هذا الشكل الاحتجاجي من أجل لفت انتباه الوزارة الوصية ومن خلالها الحكومة إلى أوضاع الموظفات والموظفين، الذين خلافا لقطاعات أخرى، لا يزالون ينتظرون نظاما أساسيا خاصا بهم، تتحقق من خلاله المساواة والعدالة ويضمن كامل حقوق المنتسبين لهذا القطاع الوظيفي.

وأكد مصدر نقابي أن الوزارة لم تف بالتزاماتها وتعهداتها بخصوص إخراج نظام أساسي متوافق بشأنه، يجيب عن عدد من الأسئلة المتعلقة بالمكتسبات وكذا بالمستجدات التي استفادت منها قطاعات أخرى، والتي أشّرت عليها الوزارة الوصية مشيرا إلى أن خطوة الإضراب على مراحل التي سبق وأن تمت الدعوة إليها، تم تكييفها والتعامل معها بمرونة في مرحلة من المراحل باعتماد سياسة اليد الممدودة لأجل حوار جاد ومسؤول يفضي إلى نتائج ملموسة تتوافق وانتظارات موظفي القطاع، لكن التفاعل لم يكن بحجم الانتظارات وهو ما حتّم العودة إلى خيار الاحتجاج.

ويؤكد المضربون في قطاع المالية على عدد من المطالب يأتي على رأسها نقطة جوهرية تتعلق بالنظام الأساسي، وتمتيع الموظفين بالمزايا الممنوحة لباقي القطاعات على مستوى الزيادات في الأجور والتعويضات والترقيات إلى جانب إنصاف هيئة التقنيين والمحررين وإحداث درجة جديدة في الترقي، وإدماج حاملي الشواهد واحترام الحقوق وصونها، وكذا تسطير الإجراءات التي تمكّن من تحقيق مساواة كاملة بين الجنسين في أماكن العمل مع اعتماد صيغ قانونية وتنظيمية تستحضر الوضع الاعتباري للمرأة في هذا القطاع.

ويأتي إضراب موظفات وموظفي وزارة الاقتصاد والمالية لينضاف إلى سلسلة الاحتجاجات التي عرفتها عدد من القطاعات سواء في التعليم أو الصحة أو العدل.

زر الذهاب إلى الأعلى