أخبار

إحصائيات تؤكد أن 42.9 بالمائة من الأطفال يتسولون لمساعدة أسرهم

كشف المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي عن أن 42.9% من الأطفال يتسولون لمساعدة أسرهم.

وأفاد المجلس في استطلاع رأي قدمه حول ” من أجل مجتمع متماسك خال من التسول”، أن 27.3% يتسولون بدافع تلبية الحاجيات الأساسية كشراء المواد الغذائية والملابس، و11.3% ربطوا الأمر بمشاكل عائلية.

وأوضح المصدر ذاته، أنه خلال البحث الذي أجري سنة 2003، أو البحث الوطني لسنة 2007، برز الفقر والهشاشة السببين الرئيسيين اللذين يؤديان إلى التسول، وفي ما يتعلق بأماكن العيش صرح 31% من الأطفال المعنيين يعيشون في غرفة مع أسرهم، و28% في منزل صفيحي، و19% في الشارع.

وبخصوص البحث الوطني الذي أنجز سنة 2007 ، برز الفقر كسبب رئيسي للتسول (51.8%)، تليه الإعاقة (12.7%)، ثم المرض (10.8%)، وأخيراً قلة فرص الشغل (9.3%).

وأورد الرأي أنه حسب آخر بحث وطني حول هذا الموضوع، والذي يعود إلى سنة 2007، فإن عدد المتسولين “قُدِر بنحو 200.000 شخص”، مفيدا أن غياب دراسات ومعطيات إحصائية محينة حول التسول بالمغرب يعد “عائقاً كبيراً أمام إرساء فعل عمومي قادر على محاربة هذه الظاهرة بشكل فعال”.

ويرى المجلس أن التسول “ظاهرة اجتماعية شديدة التعقيد، تنجم عن التعرض لعدة عوامل اختطار مرتبطة بالمسارات الشخصية للأفراد المعنيين، وعلى نطاق أوسع بالسياقات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية”.

وتساهم هذه العوامل التي غالبا ما تكون مترابطة، وفق المجلس “في تعريض الأشخاص للهشاشة بدرجات متفاوتة، وهو ما يفسر عدم تجانس “بروفايل” المتسولات والمتسولين”.

زر الذهاب إلى الأعلى