Adds
أخبار

هذه الشواطئ غير صالحة للاستحمام

الرباط:استثمار

 

قدمت كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة تقريرها السنوي المتعلق بجودة مياه الاستحمام بالشواطئ المغربية الممتدة على الساحلين المتوسطي والأطلسي، في ندوة صحافية عقدتها كاتبة الدولة المكلفة بالقطاع، نزهة الوفي، صباح يوم الجمعة 22يونيو 2018 بمقر كتابتها.

وكشف  التقرير،  أن 423 محطة رصد من أصل 432هي ذات جودة ميكروبيولوجية مطابقة للمعايير الخاصة بجودة مياه الاستحمام . هذا فيما لا تطابق تسع محطات هذه المعايير وتخضع لتأثير تدفق المياه العادمة وارتفاع كثافة المصطافين مع نقص في التجهيزات الصحية.

ويتعلق الأمر بالنسبة للشواطئ غير الصالحة للاستحمام بشواطئ القصر الصغير والجبيلة III وأصيلة الميناء بولاية طنجة – أصيلة، وشاطئي الشهدية والسعادة بولاية الدارالبيضاء، وشاطئ واد مرزك بإقليم النواصر.

وقد شمل الرصد 165شاطئا موزعة على 9جهات ساحلية مع تسجيل تطور في عدد الشواطئ الخاضعة للتقييم البيئي على مدى 16سنة من انطلاق أول عملية رصد سنة 2002، حيث بلغ حينها عدد الشواطئ موضوع البرنامج السنوي لرصد جودة مياه الاستحمام 79 شاطئا.

ورصد  التقرير كذلك تأثر مجموعة من الشواطئ بالتساقطات المطرية خلال موسم الشتاء. إذ سجلت 38محطة رصد تابعة ل24شاطئا تدهورا في جودة مياه الاستحمام بلغت نسبته 3.01 في المائة. وخاصة بالشواطئ الواقعة بمحاذاة الأودية .

و تتوزع الشواطئ المتأثرة جودة مياهها بالتساقطات المطرية المسجلة خلال فترة الرصد ، التي امتدت من ماي إلى شتنبر 2017، بين ثلاث جهات أساس هي جهة الشرق، ممثلة في إقليم الناظور على مستوى شاطئ راس كبدانة، وجهة طنجة – تطوان –الحسيمة، على مستوى إقليم تطوان ممثلا في شاطئ واد لاو، وعمالة المضيق – الفنيدق على مستوى شاطئ مارتيل وكابونيكرو 2، وولاية طنجة – أصيلة على مستوى شواطئبوينتا سيريس وطنجة الرئيسية ومرقلا وجبيلة III وتاهدارت، ثم إقليم العرائش على مستوى شولطئ بريش وأصيلة الرئيسية والشاطئ الصغير وميامي.

وبجهة الرباط ، فتتمثل الشواطئ، التي تأثرت بفعل التساقطات المطرية، في شواطئ الأمم وسلا على مستوى عمالة سلا، وفي شواطئ كيفيل وفال دور وعين عتيق على مستوى عمالة الصخيرات -تمارة.

وبالنسبة لجهة الدارالبيضاء – سطات، فقد تأثرت بفعل التساقطات المطرية شواطئ سابليت بالمنصورية التابعة لإقليم ابن سليمان، وبالوما بعمالة المحمدية، وزناتة الكبرى ودار بوعزة بولاية الدارالبيضاء، وكذلك شاطئي لالة عائشة البحرية والحوزية بإقليم الجديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى