أخبار

بكين تتحول إلى مدينة أشباح بسبب”كوفيد19″

عمل ملايين الصينيين عن بعد بعد فرض إغلاق جديد لمكافحة تفشي كوفيد-19 وهو ما حوّل بكين، البالغ عدد سكانها 22 مليون نسمة إلى مدينة أشباح.

تواجه الصين منذ شهرين أسوأ موجة وبائية منذ بدء تفشي فيروس كورونا مطلع عام 2020.

حتى لو أن أعداد الإصابات لا تزال ضئيلة على الصعيد العالمي إلا أن السلطات الصينية تطبّق بشكل صارم سياسية صفر كوفيد وتعزل مدنا بكاملها ما إن تظهر بضع حالات.

بعد شنغهاي المدينة الأكثر اكتظاظا بالسكان التي تشهد إغلاقا منذ مطلع أبريل المنصرم، تخضع بكين منذ أسبوع لقيود على التنقلات وقد أُغلقت أماكن عامة عديدة فيها (مطاعم ومقاه وصالات رياضة…).

وقررت السلطات الحد من الوصول إلى الخدمات غير الأساسية فقط في حيّ تشاويانغ وهو الأكثر نشاطا والأكثر اكتظاظا في العاصمة، حيث ينبغي على الشركات الحدّ من عدد موظفيها العاديين إلى نسبة 5 في المائة.

وبسبب ذلك أُرغم عدد كبير من الموظفين على العمل من منازلهم.

وقال فانع وهو أحد سكان بكين يبلغ 35 عاما ويعمل في قطاع الإعلانات لم يرغب في الكشف عن اسمه كاملا، لوكالة فرانس برس إن “العمل من المنزل ممل بعض الشيء؛ لكنه لخير الجميع”.

وكان حيّ سانليتون التجاري والنشط جدا في شرق بكين خاليا، صباح الاثنين. وتلقى متجر “آبل” الذي يكون عادة مكتظا بالزبائن الأمر بإغلاق أبوابه قبل بضع دقائق من فتحها.

زر الذهاب إلى الأعلى