أخبار

منظمة حقوقية تطالب بتحريك المتابعة بسبب فصل رأس طفل عن الجسد خلال عملية ولادة بالمستشفى الإقليمي بابن جرير

حسب ما تداولته وسائل إعلام أجريت عملية ولادة لأم ، عمرها 34 من دوار “النواحي” بالمستشفى الإقليمي بابن جرير، يوم الأربعاء 8 يونيو الجاري من طرف فريق طبي بالمستشفى المذكور، غير أن الرأس خرجت من المهبل فيما ظل باقي الجسد في الرحم، وفيما كان الجنين يُجذب انقطعت الرأس، ليُتخذ قرار توّا بنقل الأم إلى المركب الجراحي و تحويل عملية الولادة من طبيعية إلى قيصرية لاستخراج باقي الجسد.

ونظرا لهذا الواقعة المؤلمة والبشعة تستنكر المنظمة المغربية للديموقراطية وحقوق الإنسان بشكل شديد ما قام به الفريق الطبي أثناء عملية الولادة وعن الإهمال والتقصير إزاء الأم ومولودها، كما تطالب وزارة الصحة والحماية الاجتماعية بما يلي:

– تحريك مسطرة المتابعة القضائية من طرف النيابة العامة ضد كل من ثبت في حقه الإهمال والتقصير من أعضاء الفريق الطبي مع ترتيب الآثار القانونية.

– إعفاء مدير المستشفى الإقليمي بابن جرير لعدم اتخاذ التدابير اللازمة لتأمين الموارد البشرية والوسائل الطبية بمستشفى الولادة خاصة وأن الطبيب المختص بالتخدير كان غائبا برخصة ولم يتم تعويضه بطبيب آخر،

– تجويد الخدمات بالمستشفى الإقليمي بابن جرير خاصة و أنه يعاني من ضعف التجهيزات و الموارد وغياب الحكامة فضلا عن الاستهتار بصحة المواطنين .

زر الذهاب إلى الأعلى